Press Releases

تتحوّل وكالات الحكومة الأسترالية إلى استخدام خدمات الدعم من "ريميني ستريت" في برمجيات شركاتها

28/01/2019

تحقّق الوزارات الأسترالية وفورات كبيرة ودعمًا أكبر عن طريق الانتقال من استخدام خدمات "أوراكل" و"إس إيه بيه" إلى استخدام خدمات الدّعم من "ريميني ستريت" الشاملة والمرتفعة القيمة من الطّرف الثّالث.

لاس فيغاس_(بزنيس واير)_أعلنت اليوم شركة "ريميني ستريت" (المدرجة في بورصة ناسداك تحت الرّمز: Nasdaq: RMNI)، وهي المزوّد العالمي لمنتجات وخدمات البرمجيات للشركات والمزود الرائد للدعم من الطرف الثالث لمنتجات "أوراكل" و"إس إيه بيه" البرمجية، أنّ أكثر من عشر وكالات فيدراليّة أستراليّة ووكالات تابعة للحكومة الأسترالية انتقلت من استخدام خدمات "أوراكل" و"إس إيه بيه" إلى استخدام خدمات الدّعم من "ريميني ستريت" في برمجيات شركاتها. وتشمل الوكالات التي قامت بهذه الخطوة: وزارة الخدمات الأسرية والمجتمعية في ولاية نيو ساوث ويلز؛ ووزارة ولاية فكتوريا للتنمية الاقتصادية والعمل والنقل والموارد؛ و"أوستراليان هيرينغ" للخدمات السمعية؛ والجامعات الأسترالية المفتوحة. تُحقق هذه الوكالات الحكومية اليوم عائدات كبيرة من استثمارات نظم شركاتها كما قد حقّقت وفورات تبلغ 90% من مجموع تكاليف الصيانة مقارنةً بما كانت تدفعه لبائع البرمجيات. وعن طريق الانتقال إلى استخدام خدمات الدعم من الطرف الثالث، لقد حررت هذه الوزارات أموالًا طائلة وموارد داخلية يمكن إعادة توجيهها من أجل تمويل مبادرات ابتكارية ومشاريع مرتفعة القيمة في إطار منظماتها.  

ويستفيد عملاء "ريميني ستريت" جميعهم من نموذج الشركة المرن والممتاز لدعم برمجيات الشركات، بما في ذلك اتفاق مستوى الخدمات الرائد بحيث لا يتجاوز وقت الاستجابة  للحالات ذات الأولوية القصوى  "بيه 1" مدة 15 دقيقة. كما  تمّ تخصيص مهندس دعم أوّلي للعملاء، يتمتّع بمعدل خبرة لا يقلّ عن 15 عامًا في المتوسط ضمن نظام برمجيات الشركة المحدّدة التابع لها.

وأكّد المدير العامّ لشركة "ريميني ستريت" في آسيا والمحيط الهادئ، السّيّد أندرو باول، قائلًا: "تنفق، كلّ عام، المستويات المحلية والفيدرالية ومستويات الولاية للحكومة الأسترالية مئات ملايين الدولارات على صيانة "أوراكل" و"إس إيه بيه". ويبلغ هامش الربح المعتاد للبائع من صيانة البرمجيّات سنويًّا حوالي 90% وجزء صغير من هذه الخدمات يُقدَّم من داخل أستراليا". وتابع قائلًا: "لحسن الحظّ، تملك هذه المنظّمات الحكومية اليوم بديلًا أثبتت جدواه لصيانة برمجيّات شركاتها. وسوف يدرّ إدخال المنافسة الشّديدة إلى هذه السّوق وفورات هائلة على نطاق الحكومة الأسترالية ويُعيد لهذه المنظّمات السيطرة على خرائط الطّريق لتكنولوجيا المعلومات الخاصة بها، وذلك من أجل ضمان أنّها تصبّ تركيزها على العمل وتحركها الدوافع التجارية، مقابل ما يملي عليهم البائع. في الواقع، هذا أمر جيّد بالنسبة للأستراليين كافة، وسوف يغيّر مسار الأمور."

وأكّد المدير العامّ لشركة "ريميني ستريت" في آسيا والمحيط الهادئ، السّيّد أندرو باول، قائلًا: "تنفق، كلّ عام، المستويات المحلية والفيدرالية ومستويات الولاية للحكومة الأسترالية مئات ملايين الدولارات على صيانة "أوراكل" و"إس إيه بيه". ويبلغ هامش الربح المعتاد للبائع من صيانة البرمجيّات سنويًّا حوالي 90% وجزء صغير من هذه الخدمات يُقدَّم من داخل أستراليا". وتابع قائلًا: "لحسن الحظّ، تملك هذه المنظّمات الحكومية اليوم بديلًا أثبتت جدواه لصيانة برمجيّات شركاتها. وسوف يدرّ إدخال المنافسة الشّديدة إلى هذه السّوق وفورات هائلة على نطاق الحكومة الأسترالية ويُعيد لهذه المنظّمات السيطرة على خرائط الطّريق لتكنولوجيا المعلومات الخاصة بها، وذلك من أجل ضمان أنّها تصبّ تركيزها على العمل وتحركها الدوافع التجارية، مقابل ما يملي عليهم البائع. في الواقع، هذا أمر جيّد بالنسبة للأستراليين كافة، وسوف يغيّر مسار الأمور."

ووفقًا لدراسة استقصائيّة عالميّة تتعلّق بالابتكار وتحمل اسم The State of Innovation"" أُجريت مؤخّرًا على يد فانسن بورن وبرعاية "ريميني ستريت"، تتّفق 89% من المنظّمات حول العالم على أنّه عليها زيادة الإنفاق على الابتكار، في حين تعتقد 77% أنّها تنفق الكثير فقط من أجل الحفاظ على استمراريّتها. وفي القطاع العامّ بشكل خاصّ، أشار 70% من المستجيبين إلى أنّهم "مقيّدون في عقود البائعين التي تحدّ من الابتكار" ممّا يشكّل مانع إضافيّ لجهود الابتكار الّتي يبذلونها. فمن بين منظّمات القطاع العامّ هذه التي تمكّنت من إيجاد الأموال المخصّصة للابتكار، لقد شهد 32% تحسينًا في إنتاجيّته، وأكّد 35% على أنّه شهد ارتفاعًا في مستوى رضا العملاء. علاوةً على ذلك، ذكرت منظّمات القطاع العامّ هذه التي قد تمكّنت من الاستثمار في مبادرات إبتكاريّة، أنّها شهدت تراجعًا في تكاليف التّشغيل العامّة لديها، بلغ حوالي 15%، ممّا يشير إلى تدفّق عائدات من الاستثمار يمكن قياسها.

وأكمل باول قائلًا: "بما أنّ وكالات الحكومة الأستراليّة تُموَّل من الخزينة العامّة، ينبغي عليها أن تُثبت أنّ الأموال الّتي تنفقها لا تلتزم بمبادئ صارمة للميزانيّة فحسب، بل تولّد قيمة تجاريّة حقيقيّة أيضًا." وأكّد قائلًا: "يشكّل هذا النّموذج من المساءلة ضغطًا على تلك المنظّمات ليس من أجل توسيع الميزانيّة فحسب، بل لوضع استراتيجيّات سليمة للابتكار على الرّغم من ضغوطهم الماليّة."

من أجل تحميل ملخّص إلكتروني عن دراسة "The State of Innovation: Priorities and Challenges" إضغط هنا.

لمحة عن شركة "ريميني ستريت"

إنّ شركة "ريميني ستريت" (المدرجة في بورصة ناسداك تحت الرّمز (Nasdaq: RMNI)، هي المزوّد العالمي لمنتجات وخدمات البرمجيات للشركات والمزود الرائد للدعم من الطرف الثالث لمنتجات "أوراكل" و"إس إيه بيه" البرمجيّة. وقد أعادت هذه الشركة تحديد خدمات الدعم البرمجية للشركات منذ عام 2005، وذلك عن طريق برنامج مبتكَر وحائز على جائزة يسمح للمرخَّص لهم باستخدام خدمات شركات "آي بي إم" و"مايكروسوفت" و"أوراكل" و"سيلز فورس" و"إس إيه بيه" ولبائعي برمجيّات الشّركات الآخرين، بادّخار حوالى 90% من مجموع تكاليف الصّيانة. يمكن للعملاء البقاء على النسخة الحاليّة من تطبيقهم البرمجيّ دون القيام بأيّ تحديثات مطلوبة وذلك لمدّة لا تقلّ عن 15 سنة. يعتمد حاليًّا أكثر من 1700 شركة عالميّة مدرَجة ضمن قائمة "فورتشن 500" كما الأسواق المتوسّطة والقطاع العام ومنظّمات أخرى من طائفة واسعة من الصّناعات، على شركة "ريميني ستريت" كمزوّدهم الموثوق للدّعم من الطّرف الثّالث. لمعرفة المزيد، يرجى زيارة الرّابط التّالي http://www.riministreet.com/، ومتابعتنا على "تويتر" @riministreet كما يمكنكم أن تجدوا صفحة Rimini Street على موقعي "فيس بوك" Facebook و"لينكدإن" LinkedIn. (C-RMNI)

بيانات استشرافية

لا تعتبر بعض البيانات الواردة في هذا البيان الصّحفي وقائع تاريخيّة لكنّها بيانات استشرافية لأغراض احتياطات الملاذ الآمن على النحو المحدّد في قانون إصلاح التقاضي الخاص للأوراق المالية لعام 1995. وترافق البيانات التّطلعية بشكل عام كلمات على غرار "قد"، "يجب"، "يمكن"، "نخطّط"، "ننوي"، "نستبق"، "نعتقد"، "نقدّر"، "نتوقّع"، "محتمل"، "يبدو"، "نسعى"، "نواصل"، "المستقبل"، "سوف"، "نتوخّى"، نعتزم"، وغيرها من المصطلحات والتعابير والجمل المشابهة. وتشمل هذه البيانات الاستشرافية، على سبيل المثال لا الحصر، البيانات المتعلّقة بتوقّعاتنا فيما يخصّ الأحداث والفرص المستقبليّة والتوسّع العالمي ومبادرات النّمو الأخرى واستثماراتنا في مثل هذه المبادرات. وتستند هذه البيانات على مختلف الافتراضات والتوقّعات الحاليّة للإدارة وليست تنبّؤات بالأداء الفعلي، ولا تُعتبر بيانات عن وقائع تاريخيّة. هذه البيانات عرضةً لعدد من المخاطر والشّكوك المتعلّقة بأعمال "ريميني ستريت"، وقد تختلف النتائج الفعليّة مادّيًا. وتشمل هذه المخاطر والشكوك على سبيل المثال لا الحصر، الإدراج المتواصل للشركة في مؤشر "راسيل 2000" مستقبلاً، والتغييرات في بيئة الأعمال التي تعمل في إطارها "ريميني ستريت"، بما في ذلك معدّلات التّضخم وأسعار الفائدة، والأوضاع المالية والاقتصادية والتنظيمية والسياسية العامة الّتي تؤثر على القطاع الذي تعمل فيه الشركة؛ وتطوّرات الدّعاوى القضائيّة المعلّقة الضارّة أو التحقيقات الحكومية أو أي عملية تقاضي أخرى، والكميّة والتوقيت النهائيّين لأيّ استردادات من "أوراكل" حول دعوانا؛ وحاجتنا وقدرتنا على زيادة الأسهم أو تمويل الديون بشروط مؤاتية؛ والشّروط والتأثيرات المرتبطة بالأسهم الممتازة من السلسلة "إيه" بنسبة 13 في المائة الصادرة مؤخراً، والتّغيرات في الضرائب والقوانين والأنظمة؛ والمنتجات المنافسة ونشاط التسعير؛ وصعوبات في إدارة النّمو بشكل مربح؛ ونجاح منتجاتنا وخدماتنا التي تمّ طرحها مؤخراً والتي تشمل "ريميني ستريت موبيليتي"، و"ريميني ستريت أناليتيكس" و"ريميني ستريت أدفانسد داتابيز سيكيوريتي" والخدمات لمنتجات سحابة "سيلز فورس" للمبيعات و"سيرفيس كلاود"؛ وفقدان عضو أو أكثر من فريق إدارة شركة "ريميني ستريت"؛ وعدم اليقين بشأن قيمة أسهم "ريميني ستريت" على المدى الطويل؛ وما تمّت مناقشته تحت عنوان "عوامل الخطر" في التقرير الفصلي لشركة "ريميني ستريت" والمقدّم وفق النموذج "10_كيو" في 8 نوفمبر 2018 والذي تعدّل الإفصاحات فيه وتعيد صياغة تلك الإفصاحات الواردة تحت عنوان "عوامل الخطر" في التّقرير السّنوي لشركة "ريميني ستريت" والمقدّم وفق النموذج "10_كيه" في 15 مارس 2018؛ الذي يتمّ تحديثه من وقت إلى آخر من خلال تقارير "ريميني ستريت" الفصليّة المقدّمة وفق النموذج "10_كيو"، والتقارير الحاليّة وفق النموذج "8_كيه"، وغيرها من المستندات التي تقدمها شركة "ريميني ستريت" إلى لجنة الأوراق الماليّة والبورصة. بالإضافة إلى ذلك، تقدّم البيانات التّطلعية توقّعات وخطط وتطلّعات "ريميني ستريت" للأحداث المستقبليّة، ووجهات نظرها حتى تاريخ هذا البيان. وتتوقّع "ريميني ستريت" أن تؤدّي التّطورات والأحداث اللّاحقة إلى تغيّر تقييمات "ريميني ستريت". ومع ذلك، يمكن أن تختار "ريميني ستريت" تحديث هذه البيانات الاستشرافية في أيّ وقت مستقبلًا، إلّا أنها تتنصل تحديدًا من أيّ التزام للقيام بذلك باستثناء ما يقتضيه القانون. يجب عدم الاعتماد على هذه البيانات الاستشرافية على أنّها تمثّل تقييمات "ريميني ستريت" اعتبارًا من أيّ وقت بعد تاريخ هذا البيان الصّحفي.

# # #

حقوق الطّبع محفوظة لشركة "ريميني ستريت" 2019. جميع الحقوق محفوظة. إنّ "ريميني ستريت" هي علامة تجارية مسجّلة لصالح شركة "ريميني ستريت" في الولايات المتّحدة الأمريكيّة ودول أخرى، كما أنّ "ريميني ستريت" وشعار "ريميني ستريت" وكلاهما معاً، والعلامات الأخرى الّتي تحمل رمز العلامة المسجّلة هي علامات تجارية مملوكة لشركة "ريميني ستريت". وتبقى جميع العلامات التّجاريّة الأخرى مملوكة لأصحابها المعنيّين، وما لم يتمّ ذكر خلاف ذلك، لا تدّعي "ريميني ستريت" وجود أيّ ارتباط أو تأييد أو شراكة مع أيّ من أصحاب هذه العلامات التّجارية أو الشّركات الأخرى المشار إليها هنا.

Top