Press Releases

طوكيو إينرجي آند سيستمز تنتقل لاستخدام خدمات الدعم من ريميني ستريت من أجل تطبيقات إس إيه بيه

16/05/2019

الشركة الرائدة في قطاع بناء محطات الطاقة في اليابان تُخصص تمويلاً إضافياً لتسريع جهود الابتكار الرقمي  

لاس فيغاس-(بزنيس واير)-- أعلنت اليوم شركة "ريميني ستريت" (المدرجة في بورصة ناسداك تحت الرمز: Nasdaq: RMNI)، المزود العالمي لمنتجات وخدمات البرمجيات للشركات، ومزود الدعم الرائد من الطرف الثالث لمنتجات برمجيات "أوراكل" و"إس إيه بيه"، أن شركة "طوكيو إينرجي آند سيستمز"، الرائدة في قطاع البناء في اليابان والمتخصصة في تركيب وصيانة معدّات محطات الطاقة والمحطات الفرعية، قد انتقلت لاستخدام خدمات الدعم من "ريميني ستريت" من أجل تطبيقات "إيه إس بيه" الخاصة بها. أسهمت هذه النقلة في تحقيق شركة "طوكيو إينرجي آند سيستمز" لوفورات وصلت إلى 50 في المائة في رسوم الدعم السنوية، فضلاً عن التوفير في الوقت والتكاليف والموارد التي كانت تستخدمها سابقاً خلال عمليات تخطيط الموارد المؤسسية الخاصة بها. وعلاوة على ذلك، استطاعت الشركة الاستفادة من هذه الوفورات في التكاليف لتحسين النظام البريدي لديهم، إلى جانب أنظمة البرمجيات التعاونية والأنظمة الأمنية. كما تعتزم شركة "طوكيو إينرجي آند سيستمز" أيضاً إلى توجيه الوفورات نحو نشر أجهزة إنترنت الأشياء القادرة على جمع البيانات البيئية واحتياجات الصيانة من المنشآت الكهربائية للشركة.

تحليل تكاليف عمليات تخطيط الموارد المؤسسية يؤدي إلى الكفاءة التشغيلية

نشرت شركة "طوكيو إينرجي آند سيستمز" ما يقارب الـ 1,500 من رخص "إس إيه بيه" منذ عام 2014 في مجالات مثل المحاسبة ومراقبة المخزون وتجهيز كشوف المرتبات وإدارة العمل. وتمثّلت الغاية الأولية من وراء تطبيق عمليات تخطيط الموارد المؤسسية في القدرة على الإدارة المركزية للرموز المستخدمة لإدارة وصيانة مواقع البناء في جميع أنحاء البلاد. وخطّطت الشركة للبدء بتشغيل نظامها الخاص بعمليات تخطيط الموارد المؤسسية بعد عام واحد من التطبيق، غير أنّ الوصول إلى القدرات التشغيلية الكاملة للنظام استغرق مدة عامين نظراً للوقت الذي تطلبه تدريب المستخدمين والذي أدّى بدوره إلى تأخيرات في جهود تخصيص نظام "إس إيه بيه" الخاص بهم.

وعلى الرغم من عمل النظام بصورة منتظمة منذ ذلك الحين، برزت كلفة تشغيل المعدات كمسألة طال أمدها وقرروا البدء بالانتقال إلى بنية أساسية كمزود للخدمات في عام 2018. وبالإضافة إلى ذلك، أجرت الشركة مراجعة لمنصة "إس إيه بيه" الخاصة بهم، حيث جاءت التكاليف المرتفعة للصيانة على رأس أولوياتها. وخلال عملية دراسة تكاليف الدعم لديهم، برزت مسألة اللجوء للدعم من طرف ثالث كأحد الخيارات المطروحة، وبناءً عليها وقع الاختيار على شركة "ريميني ستريت".

وفي سياق تعليقه على الأمر، قال كوتارو ماتسوهاشي، رئيس وحدة تعزيز تكنولوجيا الاتصالات والمعلومات لدى "طوكيو إينرجي آند سيستمز": "تمكّنا من إدارة مواقع البناء على نحو مركزي من خلال تنفيذ منصة 'إيه إس بيه'، غير أنّ التأخير في تشغيل النظام بالكامل تجاوز الجدول الزمني المقرر، وباتت التكاليف الباهظة لتشغيل النظام أحد المشاكل الماثلة أمامنا. أتاح لنا الانتقال إلى 'ريميني ستريت' والتحوّل إلى استخدام السحابة إمكانية تحقيق وفورات ملموسة في الميزانية، وهي وفورات قُمنا باستخدامها لتحديث بيئة تكنولوجيا المعلومات في مواقع البناء في جميع أنحاء البلاد إلى جانب تحسين كفاءتنا التشغيلية الداخلية".

نموذج الدعم المُعزّز يُسرّع من تنفيذ التحسينات على بيئة تكنولوجيا المعلومات

حصلت شركة "طوكيو إينرجي آند سيستمز" الآن على دعم مُتميّز وفائق الاستجابة لنظام "إس إيه بيه" الحالي المستقر لديها لفترة لا تقل عن 15 عاماً منذ وقت انتقال الشركة إلى خدمات الدعم من "ريميني ستريت". كما خُصّص لها مهندس دعمٍ أولي من الدرجة الأولى بمعدل خبرةٍ يصل إلى 15 عاماً. كما ستحصل الشركة على "اتفاق مستوى الخدمة" ("إس إل إيه") الرائد في القطاع من "ريميني ستريت" والذي يكفل الحصول على وقت استجابةٍ لا يتجاوز 15 دقيقةً للحالات الطارئة من الدرجة الأولى، فضلاً عن إمكانية التواصل مع فريق من المهندسين المحليين على مدار الساعة وطيلة أيام الأسبوع وطوال العام لمعالجة أي مسائل تتعلق بالدعم.

ومن جانبه، قال ماساتو دوزونو، رئيس مجموعة تعزيز تكنولوجيا الاتصالات والمعلومات لدى "طوكيو إينرجي آند سيستمز": "في الماضي، كان يحتاج مزود الخدمة لفترة زمنية طويلة للاستجابة لطلبات خدمات تكنولوجيا المعلومات العديدة التي نتقدم بها، الأمر الذي شكّل مشكلة كبيرة بالنسبة لنا. بينما نحصل الآن على دعمٍ سريع ودقيق من 'ريميني ستريت'، ما أسهم في الحد بشكل كبير من الوقت الذي نُمضيه على المسائل المتعلقة بالأنظمة لدينا. وبات فريقنا قادراً على التركيز على تحسين وتطوير بيئة تكنولوجيا المعلومات في الشركة بدلاً من اضطراره للتعامل بشكل متكرر مع مشاكل الدعم التي تبرز مع مزود الخدمة".

استعادة السيطرة على زمام الأمور من خلال خارطة طريق قائمة على الأعمال

تمكّنت شركة "طوكيو إينرجي آند سيستمز" من إعادة توجيه مواردها بنجاح نحو تحديث وترقية البيئة الأساسية لتكنولوجيا المعلومات في الشركة إلى جانب استعادة السيطرة على خارطة طريق الشركة المعنية بتكنولوجيا المعلومات من خلال اختيار خارطة طريق قائمة على الأعمال ومدعومة من "ريميني ستريت" ومصممة لتلائم أهداف عمل الشركة.

وبدوره، قال يوكيهيرو كوريهارا، الرئيس التنفيذي والمدير العام لوحدة تعزيز تكنولوجيا الاتصالات والمعلومات لدى "طوكيو إينرجي آند سيستمز": "ٌقُمنا في عام 2018 بإعادة تسمية وحدة نظام المعلومات لتُصبح وحدة تعزيز تكنولوجيا الاتصالات والمعلومات، وحدّثنا البنية الأساسية لتكنولوجيا الاتصالات والمعلومات. ومن خلال الاستفادة من خدمات 'ريميني ستريت'، استطعنا خفض نفقاتنا إلى النصف وتمكّنا من تحرير مواردنا الداخلية، الأمر الذي شكّل تغييراً إيجابياً في لشركة. أتاح لنا هذا الفرصة للتصدي للتحديات الجديدة في مجال تكنلوجيا المعلومات، والعمل على تفعيل خارطة الطريق القائمة على الأعمال الخاصة بنا بدلاً من اتباع خارطة الطريق التي يوفرها مزوّد الخدمة. وتشمل بعض خططنا المستقبلية إمكانية توسيع أعمالنا لتشمل إدارة العمليات اللاحقة للبناء في منشآت الطاقة".

وقال يوريو واكيساكا، المدير العام لشركة "ريميني ستريت" في اليابان: "أدركت شركة 'طوكيو إينرجي آند سيستمز' بأنّ الحفاظ على التنافسية والمرونة يتطلب منها تطوير البنية الأساسية لتكنولوجيا المعلومات لديهم لتبقى في طليعة الابتكار الرقمي. ومن خلال الانتقال إلى 'ريميني ستريت'، استطاعت الشركة تحويل بيئة تكنولوجيا المعلومات لديها بشكل سريع، الأمر الذي مكّن وحدة تكنولوجيا المعلومات من تحقيق قدر أكبر من الكفاءة وتعزيز نمو الأعمال والميزة التنافسية في سوق الطاقة المتغيّر. استعادت الشركة السيطرة على خارطة طريق تكنولوجيا المعلومات لديها من خلال تحرير نفسها من قيود مزوّد الخدمة، وبات بإمكانهم الآن الحفاظ على تطبيق 'إس إيه بيه' الحالي المستقر بينما يُخططون للمستقبل وفقاً لشروطهم الخاصة".

لمحة عن شركة "ريميني ستريت"

تعدّ شركة "ريميني ستريت" (المدرجة في بورصة ناسداك تحت الرمز: Nasdaq: RMNI) مزوّداً عالمياً لمنتجات وخدمات برمجيات الشركات ومزوّداً رائداً للدعم من الطرف الثالث لمنتجات "أوراكل" و"إس إيه بيه" البرمجية وشريك "سيلزفورس". وتعيد الشركة تعريف خدمات دعم برمجيات الشركات منذ عام 2005 مع برنامج مبتكر حائز على جوائز يسمح لحملة تراخيص "آي بي إم"، و"مايكروسوفت"، و"أوراكل" و"سيلز فورس" و"إس إيه بيه" وغيرهم من بائعي برمجيات الشركات بتوفير ما يصل الى 90 في المائة من إجمالي تكاليف الصيانة. ويمكن للعملاء أن يحافظوا على إصدار البرمجية الحالية من دون الحاجة للقيام بأية تحديثات لمدة 15 سنة كحدّ أدنى. حالياً، تعتمد أكثر من 1,850 شركة عالمية مدرجة على قائمة "فورتشن 500"، وشركات السوق المتوسطة، ومنظمات القطاع العام وغيرها من المنظمات من جميع القطاعات، على شركة "ريميني ستريت" باعتبارها مزود الدعم الموثوق به كطرف ثالث. للمزيد من المعلومات، يرجى زيارة الموقع الإلكتروني التالي: http://www.riministreet.com/ أو متابعتنا عبر "تويتر" على @riministreet ويمكنكم أن تجدوا صفحة "ريميني ستريت" على "فيسبوك" و"لينكد إن". (C-RMNI)

بيانات تطلعية

بعض البيانات الواردة في هذا البيان الصحفي لا تعتبر وقائع تاريخية لكنها بيانات تطلعية لأغراض احتياطات الملاذ الآمن على النحو المحدد في قانون إصلاح التقاضي الخاص للأوراق المالية لعام 1995. وترافق البيانات التطلعية بشكل عام كلمات على غرار "قد"، "يجب"، "يمكن"، "نخطط"، "ننوي"، "نستبق"، "نعتقد"، "نقدّر"، "نتوقع"، "محتمل"، "يبدو"، "نسعى"، "نواصل"، "المستقبل"، "سوف"، "نتوخى"، نعتزم"، وغيرها من المصطلحات، والتعابير، والجمل المشابهة الأخرى. وتشمل هذه البيانات التطلعية، على سبيل المثال لا الحصر، البيانات المتعلقة بتوقعاتنا فيما يخص الأحداث والفرص المستقبلية والتوسع العالمي ومبادرات النمو الأخرى واستثماراتنا في مثل هذه المبادرات. وتستند هذه البيانات على مختلف الافتراضات والتوقعات الحالية للإدارة وليست تنبؤات بالأداء الفعلي، ولا تعتبر بيانات عن وقائع تاريخية. هذه البيانات عرضة لعدد من المخاطر والشكوك المتعلقة بأعمال "ريميني ستريت"، وقد تختلف النتائج الفعلية مادياً. وتشمل هذه المخاطر والشكوك على سبيل المثال لا الحصر، التغييرات في بيئة الأعمال التي تعمل في إطارها "ريميني ستريت"، بما في ذلك معدلات التضخم وأسعار الفائدة، والأوضاع المالية والاقتصادية والتنظيمية والسياسية العامة التي تؤثر على القطاع الذي تعمل فيه الشركة؛ وتطورات الدعاوى القضائية المعلّقة الضارة أو التحقيقات الحكومية أو أي عملية تقاضي جديدة، والكميّة والتوقيت النهائيّان لأيّة استردادات من "أوراكل" حول دعوانا؛ وحاجتنا وقدرتنا على زيادة الأسهم أو تمويل الديون بشروط مواتية وقدرتنا على توليد التدفقات النقديّة من العمليات للمساعدة على تمويل استثمارات متزايدة ضمن مبادرات نموّنا؛ وكفاية نقودنا ومكافئاتنا النقدية لتلبية متطلباتنا للسيولة؛ والشروط والتأثيرات المرتبطة بالأسهم الممتازة من السلسلة "إيه" بنسبة 13.00 في المائة؛ والتغيرات في الضرائب والقوانين والأنظمة؛ والمنتجات المنافسة ونشاط التسعير؛ وصعوبات في إدارة النمو بشكل مربح؛ ونجاح منتجاتنا وخدماتنا التي تم طرحها مؤخراً والتي تشمل "ريميني ستريت موبيليتي"، و"ريميني ستريت أناليتيكس" و"ريميني ستريت أدفانسد داتابيز سيكيوريتي" والخدمات لمنتجات سحابة "سيلز فورس" للمبيعات و"سيرفيس كلاود"، بالإضافة إلى المنتجات والخدمات التي نتوقع إطلاقها في المستقبل القريب؛ وفقدان عضو أو أكثر من فريق إدارة شركة "ريميني ستريت"؛ وعدم اليقين بشأن قيمة أسهم "ريميني ستريت" على المدى الطويل؛ وما تمت مناقشته تحت عنوان "عوامل الخطر" في التقرير الفصلي لشركة "ريميني ستريت" والمقدم وفق النموذج "10-كيو" في 9 مايو 2019؛ الذي يتم تحديثه من وقت لآخر من خلال تقارير "ريميني ستريت" السنويّة المقدمة وفق النموذج "10- كيه"، والتقارير الفصليّة وفق النموذج "10-كيو"، والتقارير الحالية وفق النموذج "8-كيه"، وغيرها من المستندات التي تقدمها شركة "ريميني ستريت" إلى لجنة الأوراق المالية والبورصة. وبالإضافة إلى ذلك، تقدم البيانات التطلعية توقعات وخطط وتطلعات "ريميني ستريت" للأحداث المستقبلية، ووجهات نظرها حتى تاريخ هذا البيان. وتتوقع "ريميني ستريت" أن تؤدي التطورات والأحداث اللاحقة إلى تغيّر تقييمات "ريميني ستريت". ومع ذلك، يمكن أن تختار "ريميني ستريت" تحديث هذه البيانات التطلعية في أي وقت مستقبلاً، إلّا أنها تتنصل تحديداً من أي التزام للقيام بذلك باستثناء ما يقتضيه القانون. لا يجب الاعتماد على هذه البيانات التطلعية على أنها تمثل تقييمات "ريميني ستريت" اعتباراً من أي تاريخ بعد تاريخ هذا البيان الصحفي.

# # #

حقوق الطبع محفوظة لشركة "ريميني ستريت" 2019. جميع الحقوق محفوظة. "ريميني ستريت" هي علامةٌ تجارية مسجلة لصالح شركة "ريميني ستريت" في الولايات المتحدة الأمريكية ودول أخرى، كما أن "ريميني ستريت"، وشعار "ريميني ستريت"، وكليهما معاً، والعلامات الأخرى التي تحمل رمز العلامة المسجلة هي علامات تجارية مملوكة لشركة "ريميني ستريت". وتبقى جميع العلامات التجارية الأخرى مملوكة لأصحابها المعنيين، وما لم يتم ذكر خلاف ذلك، لا تدعي "ريميني ستريت" وجود أي ارتباط، أو تأييد، أو شراكة مع أي من أصحاب هذه العلامات التجارية أو الشركات الأخرى المشار إليها هنا.

Top