Press Releases

استطلاع لحملة تراخيص "إس إيه بيه" يكشف أن ثلثيهم ليس لديهم خطط أو مترددون بشأن الانتقال إلى منتج إس/4 إتش إيه إن إيه الجديد

19/06/2019

تخطط الأغلبية الواسعة من المشاركين في الاستطلاع لتشغيل التطبيقات الحالية من "إس إيه بيه" على الأقل حتى انقضاء فترة الصيانة التقليدية لتطبيق "إيه سي سي6" المحددة مسبقاً من قبل "إس إيه بي" في عام 2025    أو إلى ما بعد ذلك.

لاس فيغاس - (بزنيس واير) - قامت اليوم شركة "ريميني ستريت" (المدرجة في بورصة ناسداك تحت الرمز: Nasdaq: RMNI)، وهي المزود العالمي لمنتجات وخدمات البرمجيات للشركات ومزود الدعم الرائد من الطرف الثالث لمنتجات "أوراكل" و"إس إيه بيه" البرمجية وشريك "سيلزفورس"، بالكشف عن نتائج الاستطلاعها الأخير الذي أجرته "ريميني ستريت" على حملة تراخيص "إس إيه بيه" بهدف فهم خططهم المتعلقة بـمنتج "إس/4 إتش إيه إن إيه" بشكل أفضل وتبيُّنِ تأثير انتهاء مهلة دعم الصيانة التقليدية في عام 2025 المحددة مسبقاً من قبل "إس إيه بيه" لتطبيقات "بزنيس سويت 7" الأساسية على خططهم لخارطة طريق تكنولوجيا المعلومات. وذكر ثلثا القيّمين على شؤون تكنولوجيا المعلومات الذين شملهم الاستطلاع من المشغلين حالياً لـتطبيق "بزنيس سويت 7" أو لإصدارات أقدم أنهم إما لا يخططون للانتقال إلى منتج "إس/4 إتش إيه إن إيه" (35 في المائة) أو مترددون بشأن الانتقال إلى "إس/4 إتش إيه إن إيه" (32 في المائة). ومن بين أهم الأسباب التي ذكرها هؤلاء "نقص الموارد"، و"عدم وجود مسوّغ تجاري""، وتفضيل "تفعيل الاستثمار في التطبيقات الحالية إلى أقصى حد". وقد سجل عدد المشاركين في الاستطلاع الذين ذكروا أن ليس لديهم خطط للانتقال أو الذين عبروا عن ترددهم ارتفاعاً طفيفاً مقارنةً باستطلاع سابق جرى في عام 2017- أشار فيه 65 في المائة من القيمين على شؤون تكنولوجيا المعلومات أن ليست لديهم خطط للانتقال أو أنهم ما زالوا مترددين بشأن منتج "إس/4 إتش إيه إن إيه". هذا وأجري الاستطلاع الحالي لحملة تراخيص "إس إيه بيه" في أبريل 2019 وشمل رؤساء تنفيذيين ونائبي رؤساء ومديرين عامين ومديري أقسام تكنولوجيا المعلومات.

يخطط عملاء "إس إيه بيه" لتشغيل تطبيقاتهم الحالية حتى ما بعد 2025

تؤكد نتائج الاستطلاع أن حوالي 80 في المائة من حملة تراخيص "إس إيه بيه" يخططون لمواصلة تشغيل أنظمتهم المصممة خصيصاً والمكتملة من "إس إيه بيه" حتى تاريخ انتهاء الصيانة التقليدية لـ"بزنيس سويت 7" المحددة مسبقاً من قبل "إس إيه بيه" في عام 2025. وقد وظّف حملة تراخيص "إس إيه بيه" استثمارات كبيرة لتطبيق وتخصيص أنظمة "إس إيه بيه" الحالية الخاصة بهم، وهي أنظمة تؤدي وظيفتها المطلوبة وتستجيب لاحتياجات الأعمال ويمكنها أن تشكل منصة موثوقة للمهام الحيوية لعدة سنوات قادمة، دون الحاجة إلى تحديث.

وقال بوب ليك، الرئيس التنفيذي لشؤون المعلومات في مقاطعة مالتنوما في هذا الصدد: "لقد تعرضنا كغيرنا من العديد من عملاء "إي سي سي 6.0" إلى محاولات من قبل 'إس إيه بيه' لنقل الجميع إلى منصة 'إس/4 إتش إيه إن إيه'. وحين امتنع بعض من أكبر عملاء 'إس إيه بيه'عن تسديد كلفة إعادة التطبيق تلك مقابل الحصول على منتج غير مكتمل بعد، علمنا حينها أن اعتماد 'إس/4 إتش إيه إن إيه' ليس هو الطريق الذي نرغب في سلوكه". وأضاف ليك قائلاً: "ومن خلال الانتقال إلى دعم 'ريميني ستريت'، لا نحصل على مستوى خدماتٍ أعلى بكثير فحسب، لكن يمكننا أيضاً الاستمرار في تشغيل نظامنا الحالي من 'إس إيه بيه' لمدة 15 سنة إضافية على الأقل ابتداءً من الوقت الذي حوّلنا فيه دعم تطبيقاتنا من 'إس إيه بيه' إلى 'ريميني ستريت' في عام 2016. ويزيل هذا التحول عن كاهلنا الضغط للانتقال إلى منتج 'إس إيه بيه إس/4 إتش إيه إن إيه" بحلول عام 2025 ونحن لا نرى أن لهذا الاستثمار أي عائد مقابل الكلفة والتعطيل الذي سيلحقه بأعمالنا. إضافةً إلى ذلك، ونتيجةً لنقل خدمات الدعم، تمكنا أيضاً من دفع موظفينا مجدداً للتركيز على أنشطة ذات قيمة إضافية أعلى."

التحديات المرافقة لخدمات الدعم من "إس إيه بيه"

ولدى سؤالهم عن قيمة الدعم الذي تقدمه "إس إيه بيه"، أجاب 5 في المائة فقط من بين جميع من شاركوا في الاستطلاع بأنهم يشعرون أن القيمة التي يحصلون عليها تستحق الرسوم التي يتكبدونها مقابل الدعم الذي تقدمه "إس إيه بيه". إلا أن المستطلَعين ذكروا أيضاً عدة تحديات يواجهونها مع خدمات الدعم من "إس إيه بيه"، بما في ذلك "نقص الدعم للتخصيصات"،  وأن "حل المشاكل يستغرق وقتاً طويلاً جداً"، وأنه "لا توجد ابتكارات جديدة أو ما يكفي من التحسينات العملانية مقابل ما ندفعه من تكاليف". ومن أهم التحديات التي ذُكرت، "نقص الخبرات أو المعرفة الملائمة لحل المشاكل". وغالباً ما يترَك حملة التراخيص ليقوموا بأنفسهم بتوفير الدعم اللازم للمسائل من خلال تخصيص موارد داخلية أو العمل مع استشاريين خارجيين. كما أن مواطن الضعف الموجودة في نموذج الدعم الذي تقدمه "إس إيه بيه" تؤدي إلى إخلالٍ كبيرٍ بالأعمال وقصورٍ في استغلال الموارد الداخلية المخصصة للمحافظة على تشغيل النظام فحسب.

من جهته قال سيث إيه رافين، الرئيس التنفيذي لـ"ريميني ستريت" في معرض تعليقه: "مع عملية الانتقال المكلفة  إلى منتج "إس/4 إتش إيه إن إيه" التي تحاول "إس إيه بيه" إلزام العملاء بها، والتي تستغرق وقتًأ طويلاً وتستلزم الكثير من الموارد، يبقى هناك خياران أمام حملة تراخيص "إس إيه بيه" الإصدارات 4 على اختلافها و"إيه سي سي"- إما البقاء على خارطة الطريق المفروضة من قبل "إس إيه بيه" بوصفها البائع والاستمرار في الاستثمار في تحديثات قسرية غير مرغوب بها، أو اختيار خارطة طريقة موجهة بحسب الأعمال ومصممة خصيصاً وفقاً لأهداف العمل". وتابع رافين حديثه قائلاً: "يمكن لحملة تراخيص 'إس إيه بيه' الذين ينتقلون إلى خدمات الدعم التي تقدمها 'ريميني ستريت' تمديد فترة حياة وقيمة إصدارهم الحالي لمدة 15 عاماً على الأقل والتخلص من مخاوف حلول المهلة النهائية في عام 2025، وزيادة وفوراتهم إلى أقصى حد ممكن وتقليص مخاطر تغيير النظام، مع تمكنهم من استثمار وفوراتهم التشغيلية في ابتكارات متزايدة. كما يجني عملاء 'ريميني ستريت' المزيد من المرونة والوقت من أجل إعادة تقييم قابلية تطبيق وجدوى إجراء نقلة محتملة في المستقبل إلى "إس/4 إتش إيه إن إيه"، أو اختيار نظام من الجيل القادم يكون الأنسب لاحتياجاتهم المستقبلية." للوصول إلى نسخة من التقرير الصادر عن "ريميني ستريت" تحت عنوان "ردود فعل العملاء على المهلة المحددة من قبل 'إس إيه بيه' لانتهاء الصيانة التقليدية لمنتج 'إي سي سي 6' في عام 2025"، الرجاء الضغط هنا.

لمحة عن شركة "ريميني ستريت"

تعدّ شركة "ريميني ستريت" (المدرجة في بورصة ناسداك تحت الرمز: Nasdaq: RMNI) مزوّداً عالمياً لمنتجات وخدمات برمجيات الشركات ومزوّداً رائداً للدعم من الطرف الثالث لمنتجات "أوراكل" و"إس إيه بيه" البرمجية وشريكاً لـ "سيلزفورس". وتعيد الشركة تعريف خدمات دعم برمجيات الشركات منذ عام 2005 مع برنامج مبتكر حائز على جوائز يسمح لحملة تراخيص "آي بي إم"، و"مايكروسوفت"، و"أوراكل" و"سيلزفورس" و"إس إيه بيه" وغيرهم من بائعي برمجيات الشركات بتوفير ما يصل الى 90 في المائة من إجمالي تكاليف الصيانة. ويمكن للعملاء أن يحافظوا على إصدار البرمجية الحالية من دون الحاجة للقيام بأية تحديثات لمدة 15 سنة كحدّ أدنى. حالياً، تعتمد أكثر من 1,850 شركة عالمية مدرجة على قائمة "فورتشن 500"، وشركات السوق المتوسطة، ومنظمات القطاع العام وغيرها من المنظمات من جميع القطاعات، على شركة "ريميني ستريت" باعتبارها مزود الدعم الموثوق به كطرف ثالث. للمزيد من المعلومات، يرجى زيارة الموقع الإلكتروني التالي: http://www.riministreet.com أو متابعتنا عبر "تويتر" على @riministreet  ويمكنكم أن تجدوا صفحة "ريميني ستريت" على "فيسبوك" و"لينكد إن". (C-RMNI)

بيانات تطلعية

بعض البيانات الواردة في هذا البيان الصحفي لا تعتبر وقائع تاريخية لكنها بيانات تطلعية لأغراض احتياطات الملاذ الآمن على النحو المحدد في قانون إصلاح التقاضي الخاص للأوراق المالية لعام 1995. وترافق البيانات التطلعية بشكل عام كلمات على غرار "قد"، "يجب"، "يمكن"، "نخطط"، "ننوي"، "نستبق"، "نعتقد"، "نقدّر"، "نتوقع"، "محتمل"، "يبدو"، "نسعى"، "نواصل"، "المستقبل"، "سوف"، "نترقب"، مشهد"، وغيرها من المصطلحات، والتعابير، والجمل المشابهة الأخرى. وتشمل هذه البيانات التطلعية، على سبيل المثال لا الحصر، البيانات المتعلقة بتوقعاتنا فيما يخص الأحداث والفرص المستقبلية والتوسع العالمي ومبادرات النمو الأخرى واستثماراتنا في مثل هذه المبادرات. وتستند هذه البيانات إلى مختلف الافتراضات والتوقعات الحالية للإدارة وليست تنبؤات بالأداء الفعلي، ولا تعتبر بيانات عن وقائع تاريخية. هذه البيانات عرضة لعدد من المخاطر والشكوك المتعلقة بأعمال "ريميني ستريت"، وقد تختلف النتائج الفعلية مادياً. وتشمل هذه المخاطر والشكوك على سبيل المثال لا الحصر، التغييرات في بيئة الأعمال التي تعمل في إطارها "ريميني ستريت"، بما في ذلك معدلات التضخم وأسعار الفائدة، والأوضاع المالية والاقتصادية والتنظيمية والسياسية العامة التي تؤثر على القطاع الذي تعمل فيه الشركة؛ وتطورات الدعاوى القضائية المعلّقة الضارة أو التحقيقات الحكومية أو أي عملية تقاضي جديدة، والكميّة والتوقيت النهائيّان لأيّة استردادات من "أوراكل" حول دعوانا؛ وحاجتنا وقدرتنا على زيادة الأسهم أو تمويل الديون بشروط مواتية وقدرتنا على توليد التدفقات النقديّة من العمليات للمساعدة على تمويل استثمارات متزايدة ضمن مبادرات نموّنا؛ وكفاية نقودنا ومكافئاتنا النقدية لتلبية متطلباتنا للسيولة؛ والشروط والتأثيرات المرتبطة بالأسهم الممتازة من السلسلة "إيه" بنسبة 13.00 في المائة؛ والتغيرات في الضرائب والقوانين والأنظمة؛ والمنتجات المنافسة ونشاط التسعير؛ وصعوبات في إدارة النمو بشكل مربح؛ ونجاح منتجاتنا وخدماتنا التي تم طرحها مؤخراً والتي تشمل "ريميني ستريت موبيليتي"، و"ريميني ستريت أناليتيكس" و"ريميني ستريت أدفانسد داتابيز سيكيوريتي" والخدمات لمنتجات سحابة "سيلز فورس" للمبيعات و"سيرفيس كلاود"، بالإضافة إلى المنتجات والخدمات التي نتوقع إطلاقها في المستقبل القريب؛ وفقدان عضو أو أكثر من فريق إدارة شركة "ريميني ستريت"؛ وعدم اليقين بشأن قيمة أسهم "ريميني ستريت" على المدى الطويل؛ وما تمت مناقشته تحت عنوان "عوامل الخطر" في التقرير الفصلي لشركة "ريميني ستريت" والمقدم وفق النموذج "10-كيو" في 9 مايو 2019؛ الذي يتم تحديثه من وقت لآخر من خلال تقارير "ريميني ستريت" السنويّة المقدمة وفق النموذج "10- كيه"، والتقارير الفصليّة وفق النموذج "10-كيو"، والتقارير الحالية وفق النموذج "8-كيه"، وغيرها من المستندات التي تقدمها شركة "ريميني ستريت" إلى لجنة الأوراق المالية والبورصة. وبالإضافة إلى ذلك، تقدم البيانات التطلعية توقعات وخطط وتطلعات "ريميني ستريت" للأحداث المستقبلية، ووجهات نظرها حتى تاريخ هذا البيان. وتتوقع "ريميني ستريت" أن تؤدي التطورات والأحداث اللاحقة إلى تغيّر تقييمات "ريميني ستريت". ومع ذلك، يمكن أن تختار "ريميني ستريت" تحديث هذه البيانات التطلعية في أي وقت مستقبلاً، إلّا أنها تتنصل تحديداً من أي التزام للقيام بذلك باستثناء ما يقتضيه القانون. لا يجب الاعتماد على هذه البيانات التطلعية على أنها تمثل تقييمات "ريميني ستريت" اعتباراً من أي تاريخ بعد تاريخ هذا البيان الصحفي.

# # #

حقوق الطبع محفوظة لشركة "ريميني ستريت" 2019. جميع الحقوق محفوظة. "ريميني ستريت" هي علامةٌ تجارية مسجلة لصالح شركة "ريميني ستريت" في الولايات المتحدة الأمريكية ودول أخرى، كما أن "ريميني ستريت"، وشعار "ريميني ستريت"، وكليهما معاً، والعلامات الأخرى التي تحمل رمز العلامة المسجلة هي علامات تجارية مملوكة لشركة "ريميني ستريت". وتبقى جميع العلامات التجارية الأخرى مملوكة لأصحابها المعنيين، وما لم يتم ذكر خلاف ذلك، لا تدعي "ريميني ستريت" وجود أي ارتباط، أو تأييد، أو شراكة مع أي من أصحاب هذه العلامات التجارية أو الشركات الأخرى المشار إليها هنا.

Top