Search Icon

ريميني ستريت تحصل على ثلاثة عقود مع القطاع العام البرازيلي لدعم أنظمة البرمجيّات المؤسسيّة من أوراكل وإس إيه بيه

ستقدّم الشركة خدمات دعم إلى وكالات مرتبطة بالفروع التشريعيّة والتنفيذيّة والقضائيّة في الحكومة البرازيليّة كجزءٍ من مبادرة الحكومة لتأمين شفافيّة وفعاليّة واقتصاد وأمثلة مصادر القطاع العام

لاس فيغاس وساو باولو – (بزنيس واير): أعلنت اليوم شركة “ريميني ستريت” (المدرجة في بورصة ناسداك تحت الرمز: Nasdaq: RMNI)، وهي المزود العالمي لمنتجات وخدمات البرمجيات للشركات، ومزود الدعم الرائد من الطرف الثالث لمنتجات برمجيات “أوراكل” و”إس إيه بيه” وشريك “سيلز فورس”، أنّها حصلت على ثلاثة عقود منفصلة لتأمين خدمات دعم برمجيات الشركات لوكالات مرتبطة بالفروع التشريعيّة والتنفيذيّة والقضائيّة في الحكومة البرازيليّة، وبخاصة مجلس النواب ومحكمة العمل العليا ووكالة ترويج التجارة والاستثمار البرازيلية (“أبيكس البرازيل”)، وهي وكالة مستقلّة للخدمات الاجتماعيّة. وتمّ تنفيذ عمليّات المشتريات العامة في الحكومة البرازيليّة لضمان عمل مؤسّسات القطاع العام مع المزوّدين بطريقة شفافة، وفعالة، وتضمن حجم الاقتصاد وأفضل أمثلة للموارد العامة.

تقوم “ريميني ستريت” بتلبية متطلبات القطاع العام لتحقيق الاستفادة القصوى من التكاليف

في عام 2019، قامت وزارة الاقتصاد المسؤولة عن التخطيط لميزانيّة البرازيل الكاملة بإصدار أمر رسمي – تعليمات معياريّة 01 و02 – تفرض على جميع مؤسّسات القطاع العام التقييم الدقيق لتكاليف تكنولوجيا المعلومات خاصّتهم بصورة عامة، بما في ذلك خدمات الدعم التقني ومزودي أنظمة تكنولوجيا المعلومات، لضمان تحقيق نسبة التكاليف إلى الفوائد الأكثر تشجيعاً. وسبق هذه التعليمات قراراً من عام 2018 (القرار 2,569/2018) أصدرته محكمة الحسابات الاتحاديّة (“تي سي يو”)، المسؤولة عن الإشراف على الكيانات العامة وضمان إنفاقها اعتماداتها بشكلٍ مناسب وعلى نشاطات ومواد تمّ تخصيصها لهذه الاعتمادات بنوعٍ خاصّ. وبرهن هذا القرار بأنّ بعض الممارسات التجاريّة المعتمدة من قبل أكبر مزوّدي تكنولوجيا المعلومات قد تسبب خسائر للإدارة العامّة، ما دفع المؤسّسات إلى البحث عن بدائل أكثر منفعة قد تأتي لصالح المنافسة.

ونصّت التعليمات أيضاً على أن تمنح الإدارة العامة الاتحاديّة البرازيليّة الأولويّة إلى تحسين الخدمات التي تقدمها إلى مواطنيها، ما يضمن أن تكون الاستثمارات بقيمة 8 مليار ريال برازيلي في قطاع تكنولوجيا المعلومات والاتصالات من أجل هذه الخدمات لمصلحة حاجة عموم الشعب. وتلعب التكنولوجيا دوراً أساسيّاً في العلاقة بين الحكومة والمواطنين، لذلك تحتاج الموارد الموجهة إليها أن تخضع لإدارة جيدة للغاية مع الشفافيّة.

وقبل قيام “ريميني ستريت” بإطلاق السوق البرازيليّة للقطاع العام، لم تحدث أيّة مناقصات علنيّة لأنظمة دعم “أوراكل” و”أس إيه بيه” إذ كانت خيارات الدعم الوحيدة المتوافرة تأتي من بائعي البرمجيّات الأصليّين وشركائهم. وتتواجد “ريميني ستريت” اليوم على اللائحة الرسميّة لمزودي خدمات الدعم، وهي تقدّم حلّاً بديلاً يلبي بشكلٍ أفضل حاجات كيانات القطاع العام في البرازيل عبر اقتراح قيمة أكثر تنافسيّة يساعد المؤسسات على مضاعفة استثماراتهم في البرمجيّات، وتمنح تجربة دعم مؤسّسي من المستوى الممتاز لا تتوافر بشكلٍ عام مع البائع الأصلي.

وعلى الرغم من تواجد البرازيل ضمن أكثر الدول التي تنفق على التكنولوجيا، لا يؤدي هذا الإنفاق إجمالاً إلى القدرة على الابتكار – كشفت المنظمة العالميّة للملكيّة الفكريّة عن تصنيف البرازيل كالدولة رقم 66 في مؤشر الابتكار العالمي ضمن 129 دولة. وأفادت بعض شركات التحليل في القطاع بأنّ الكثير من المؤسّسات تمضي حوالي 90 في المائة من العمليّات المستمرّة أو “الإبقاء على سير الأعمال” مع نسبة 10 في المائة فحسب متبقية لتحفيز مبادرات الابتكار. ويساهم نموذج التمويل هذا بزيادة التحديات التي يواجهها الرؤساء التنفيذيّون لشؤون المعلومات لإيجاد ميزانيّة إضافيّة للابتكارات الحرجة في مجال الإنفاق والتي ستساعد على تنمية الأعمال وتحقيق مزايا تنافسيّة.

وقالت إيدينيزي مارون، المديرة العامة لشركة “ريميني ستريت” في أمريكا اللاتينية، في هذا السياق: “تحتاج البرازيل اليوم أكثر من أيّ وقتٍ مضى إلى تحقيق قفزة كبيرة في مجال التنافسيّة من ناحية قدرتها على الابتكار. وتُعدّ أمثلة موارد تكنولوجيا المعلومات وخفض الإنفاقات غير الضروريّة في مجال تكنولوجيا المعلومات وتوجيه هذه الأموال للاستثمار في الأولويّات جوانب أساسيّة لتتمكّن المؤسسات العامة والخاصة من تخطّي الأزمة الحاليّة والخروج أقوى من هذا الوباء العالمي. وستسمح لنا هذه العقود في القطاع العام البرازيلي بتأمين الوفورات ومزايا الفعاليّة نفسها إلى القطاع الحكومي التي تقدمها ’ريميني ستريت‘ إلى أكثر من 3,700 شركة حول العالم بما في ذلك أكثر من 100 مؤسسة في البرازيل”.أصحاب هذه العلامات التجارية أو الشركات الأخرى المشار إليها هنا.

 

لمحة عن شركة “ريميني ستريت”

تعدّ شركة “ريميني ستريت” (المدرجة في بورصة ناسداك تحت الرمز: Nasdaq: RMNI) مزوّداً عالمياً لمنتجات وخدمات برمجيات الشركات ومزوّداً رائداً للدعم من الطرف الثالث لمنتجات “أوراكل” و”إس إيه بيه” البرمجية وشريك “سيلزفورس”. وتقدّم الشركة خدمات ممتازة وفائقة الاستجابة ومدمجة لإدارة ودعم التطبيقات التي تسمح لمرخصي برمجيّات الشركات بتوفير تكاليف كبيرة، وتحرير الموارد للابتكار وتحقيق نتائج أفضل على صعيد الأعمال. ولغاية اليوم، اعتمدت أكثر من 3,700 شركة من الشركات العالمية المدرجة على قائمة “فورتشن 500″، و”فورتشن جلوبال 100″، وشركات السوق المتوسطة، ومؤسسات القطاع العام وغيرها من المؤسسات من جميع القطاعات، على شركة “ريميني ستريت” باعتبارها مزوّدها الموثوق لخدمات ومنتجات برمجيّات تطبيقات الشركات. للمزيد من المعلومات، يرجى زيارة الموقع الإلكتروني التالي: https://www.riministreet.com أو متابعتنا عبر “تويتر” على @riministreet. ويمكنكم أن تجدوا صفحة “ريميني ستريت” على “فيسبوك” و“لينكد إن”.

بيانات تطلعية

بعض البيانات الواردة في هذا البيان الصحفي لا تعتبر وقائع تاريخية لكنها بيانات تطلعية لأغراض احتياطات الملاذ الآمن على النحو المحدد في قانون إصلاح التقاضي الخاص للأوراق المالية لعام 1995. وترافق البيانات التطلعية بشكل عام كلمات على غرار “قد”، “يجب”، “يمكن”، “نخطط”، “ننوي”، “نستبق”، “نعتقد”، “نقدّر”، “نتوقع”، “محتمل”، “يبدو”، “نسعى”، “نواصل”، “المستقبل”، “سوف”، “نتوخى”، نعتزم”، وغيرها من المصطلحات، والتعابير، والجمل المشابهة الأخرى. وتشمل هذه البيانات التطلعية، على سبيل المثال لا الحصر، البيانات المتعلقة بتوقعاتنا فيما يخص الأحداث والفرص المستقبلية والتوسع العالمي ومبادرات النمو الأخرى واستثماراتنا في مثل هذه المبادرات. وتستند هذه البيانات على مختلف الافتراضات والتوقعات الحالية للإدارة وليست تنبؤات بالأداء الفعلي، ولا تعتبر بيانات عن وقائع تاريخية. هذه البيانات عرضة لعدد من المخاطر والشكوك المتعلقة بأعمال “ريميني ستريت”، وقد تختلف النتائج الفعلية مادياً. وتشمل هذه المخاطر والشكوك على سبيل المثال لا الحصر، مدة جائحة “كوفيد-19” وآثارها التشغيلية والمالية على أعمالنا والتأثير الاقتصادي المرتبط بها، بالإضافة إلى الإجراءات التي اتخذتها السلطات الحكومية أو العملاء أو غيرهم استجابة لجائحة “كوفيد-19″؛ والأحداث الكارثية التي تعرقل أعمالنا أو أعمال عملاءنا الحاليين والمحتملين، والتغييرات في بيئة الأعمال التي تعمل في إطارها “ريميني ستريت”، بما في ذلك معدلات التضخم وأسعار الفائدة، والأوضاع المالية والاقتصادية والتنظيمية والسياسية العامة التي تؤثر على القطاع الذي تعمل فيه الشركة؛ وتطورات الدعاوى القضائية المعلّقة الضارة أو التحقيقات الحكومية أو أي عملية تقاضي جديدة؛ وحاجتنا وقدرتنا على زيادة الأسهم أو تمويل الديون بشروط مواتية وقدرتنا على توليد التدفقات النقديّة من العمليات للمساعدة على تمويل استثمارات متزايدة ضمن مبادرات نموّنا؛ وكفاية النقد ومكافئاتنا النقدية لتلبية متطلباتنا للسيولة؛ والشروط والتأثيرات المرتبطة بالأسهم الممتازة المستحقة من السلسلة “إيه” بنسبة 13.00 في المائة؛ والتغيرات في الضرائب والقوانين والأنظمة؛ والمنتجات المنافسة ونشاط التسعير؛ والصعوبات في إدارة النمو بشكل مربح؛ واعتماد عملائنا لمنتجاتنا وخدماتنا التي تم طرحها مؤخراً والتي تشمل خدماتنا لإدارة التطبيقات “إيه إم إس”، و”ريميني ستريت أدفانسد داتابيز سيكيوريتي” والخدمات لمنتجات سحابة “سيلز فورس” للمبيعات و”سيرفيس كلاود”، بالإضافة إلى المنتجات والخدمات الأخرى التي نتوقع إطلاقها في المستقبل القريب؛ وفقدان عضو أو أكثر من فريق إدارة شركة “ريميني ستريت”؛ وعدم اليقين بشأن قيمة أسهم “ريميني ستريت” على المدى الطويل؛ وما تمت مناقشته تحت عنوان “عوامل الخطر” في التقرير الفصلي لشركة “ريميني ستريت” والمقدم وفق النموذج “10-كيو” المقدم بتاريخ 5 نوفمبر 2020؛ الذي يتم تحديثه من وقت لآخر من خلال تقارير “ريميني ستريت” السنوية القدمة وفق النموذج “10-كي”، والتقارير الفصلية المقدمة وفق النموذج “10- كيو”، والتقارير الحالية وفق النموذج “8-كيه”، وغيرها من المستندات التي تقدمها شركة “ريميني ستريت” إلى لجنة الأوراق المالية والبورصة. وبالإضافة إلى ذلك، تقدم البيانات التطلعية توقعات وخطط وتطلعات “ريميني ستريت” للأحداث المستقبلية، ووجهات نظرها حتى تاريخ هذا البيان. وتتوقع “ريميني ستريت” أن تؤدي التطورات والأحداث اللاحقة إلى تغيّر تقييمات “ريميني ستريت”. ومع ذلك، يمكن أن تختار “ريميني ستريت” تحديث هذه البيانات التطلعية في أي وقت مستقبلاً، إلّا أنها تتنصل تحديداً من أي التزام للقيام بذلك باستثناء ما يقتضيه القانون. لا يجب الاعتماد على هذه البيانات التطلعية على أنها تمثل تقييمات “ريميني ستريت” اعتباراً من أي تاريخ بعد تاريخ هذا البيان الصحفي.

حقوق الطبع محفوظة لشركة “ريميني ستريت” 2020©. جميع الحقوق محفوظة. “ريميني ستريت” هي علامةٌ تجارية مسجلة لصالح شركة “ريميني ستريت” في الولايات المتحدة الأمريكية ودول أخرى، كما أن “ريميني ستريت”، وشعار “ريميني ستريت”، وكليهما معاً، والعلامات الأخرى التي تحمل رمز العلامة المسجلة هي علامات تجارية مملوكة لشركة “ريميني ستريت”. وتبقى جميع العلامات التجارية الأخرى مملوكة لأصحابها المعنيين، وما لم يتم ذكر خلاف ذلك، لا تدعي “ريميني ستريت” وجود أي ارتباط، أو تأييد، أو شراكة مع أي من

جهة الاتصال مع علاقات المستثمرين:

Dean Pohl

Rimini Street, Inc.

+1 925 523-7636 dpohl@riministreet.com
جهة الاتصال مع العلاقات الإعلامية:

Michelle McGlocklin

Rimini Street, Inc.

تم إنشاء موقع الويب هذا باستخدام معايير ويب حديثة لا يدعمها المتصفح لديك بالكامل. لذا يرجى تحديث المتصفح لديك.

قم بالترقية اليوم