Search Icon

شركة بروتون تنتقل إلى دعم ريميني ستريت من أجل تطبيقات إس إيه بيه الخاصة بها

الشركة الماليزية الرائدة في صناعة السيارات تؤجل عملية الترقية غير الضرورية إلى برمجيات “إس/4 هانا” وتستثمر الوفورات في توسيع مصنع التصنيع

لاس فيجاس – (بزنيس واير) – أعلنت اليومشركة “ريميني ستريت”،(المدرجة في بورصة ناسداك تحت الرمز Nasdaq: RMNI)، وهي المزوّد العالمي لمنتجات وخدمات البرمجيات للشركات والمزود الرائد للدعم من الطرف الثالث لمنتجات “أوراكل” و”إس إيه بيه” البرمجية وشريك “سيلزفورس”، أن شركة “بروتون”، وهي أول شركة مصنعة للسيارات في ماليزيا، قد انتقلت لاستخدام خدمات الدعم من “ريميني ستريت” لدعم تطبيقاتها “إس إيه بيهإي سي سي 6.0”. ومن خلال الانتقال إلى دعم “ريميني ستريت”، تمكنت شركة “بروتون” من خفض تكاليف الدعم السنوية بشكل فوري بنسبة 50 في المائة، مع ضمان الحصول على دعم فائق الاستجابة بمستوى ممتاز. علاوة على ذلك، احتفظت الشركة المصنّعة للسيارات بالمرونة الكافية التي تسمح لها بالترقية إلى برمجية “إس إيه بيه إس/4 هانا” عندما يكون ذلك مفيداً لأعمالها، بدلاً من أن تكون مدفوعة بالجدول الزمني لـ”إس إيه بيه”. وما إن انتقلت “بروتون” إلى دعم “ريميني ستريت”، تمكنت الشركة من تحويل مواردها والوفورات التي حققتها في مجالات عمل أكثر استراتيجية، بما في ذلك توسيع مصنعها في “بيراك” بماليزيا لتمكين زيادة أحجام الإنتاج.

تخفيضات في مجال تكنولوجيا المعلومات فرضتها التحديات الاقتصادية

تأسست شركة “بروتون” قبل أكثر من 35 عاماً كأول شركة سيارات وطنية في ماليزيا. ومع إطلاق أحدث موديلاتها، وهي سيارات “بروتون ساجا” و”إكس 70″ (X70)، تمكنت “بروتون” من زيادة إيرادات المبيعات لعام 2019 بنسبة 50 في المائة واكتسبت حصة في السوق. ومع ذلك، أرغمت الظروف الاقتصادية الصعبة في ماليزيا شركة “بروتون” على خفض نفقات التشغيل الإجمالية بنسبة 30 في المائة. وكجزء من عملية خفض التكاليف في مجال تكنولوجيا المعلومات، خضعت الرسوم السنوية من مزودي التكنولوجيا للتدقيق وأدت إلى إتخاذ الشركة قرار الانتقال من “إس إيه بيه” إلى “ريميني ستريت” لخدمات دعم برمجيات الشركات.

وفي هذا السياق، قالت مارهاليزا ماتاري، المديرة الأولى إدارة تطبيقات تكنولوجيا المعلومات، قسم أعمال تكنولوجيا المعلومات لدى “بروتون”: “من الأسباب التي دفعتنا إلى الانتثال إلى خدمات الدعم من ’ريميني ستريت‘ هو لتجنب الضغوط للترقية إلى برمجيات ’إس إيه بيه إس/4 هانا‘ في عام 2027 إن لم تكن الشركة جاهزة لذلك، وكانت لا تزال تملك الدعم اللازم المطلوب.” وأضافت: “في البداية كنا ننظر إلى الوفورات في مجال الرسوم المهنية من خلال الإبقاء على المشاريع داخلية. ومع ذلك، كانت الموارد محدودة ضيقة نظراً إلى تنفيذ الكثير من المشاريع في نفس الوقت ، لذلك اتخذنا قراراً بالانتقال إلى دعم ’ريميني ستريت‘ بفضل معلومات من فريق تكنولوجيا المعلومات والإدارة ومستخدمي نظام ’إي آر بيه‘.”

نموذج دعم شخصي وفائق الاستجابة لنظام “إس إيه بيه” للمهام الحرجة

تستخدم “بروتون” تطبيق “إس إيه بيه إيه سي سي 6.0” للمهام الحرجة لعمليات البيع والتوزيع وإدارة المواد والمحاسبة والمراقبة المالية، وصيانة المصنع وحل صناعة السيارات، ونظام التخطيط المتطور والمحسن، وتخطيط الإنتاج، والموارد البشرية وحلول الرواتب. تستفيد “بروتون”، مثل جميع عملاء “ريميني ستريت”، من نموذج دعم برمجيات الشركات المرنة وذات المستوى الممتاز الخاص بالشركة، بما في ذلك اتفاقية مستوى الخدمة (“إس إل إيه”) الرائدة في المجال والتي تتضمن وقت استجابة مضمون من 15 دقيقة لجميع الحالات الحرجة ذات الأولوية القصوى. كما يحظى العملاء أيضاً بخدمة مهندس دعم رئيسي يتمتع بمتوسط 15 عاماً من الخبرة في مجال برمجية العميل، يدعمه فريق عمل من الخبراء التقنيين، المتاحين على مدار الساعة طوال الأسبوع وعلى مدار السنة.

وأضافت ماتاري: “التحق فريق الدعم بالعمل بسرعة، ونجح بالتعرف على ممارسات عمل شركة ’بروتون‘ خلال عملية نقل المعرفة. لقد تأثرت أيضاً بموقف الفريق الاستباقي بشأن التعرف على أنظمة ’بروتون‘ وبيئة العمل، ونحن ممتنون بشكل خاص لوجود مهندس دعم رئيسي متخصص يعرف تاريخ الدعم وخلفيته”.

وتابعت ماتاري: “تتميز ’ريميني ستريت‘ بالقدرة على جعل العملاء يشعرون بالأهمية. فهي تقدم لهم ضمانات مطمئنة للغاية عند ظهور المشاكل وتتفقد فريقنا بانتظام، وهو أمر مهم بالنسبة لي. علاوة على ذلك، فإن وقت الاستجابة عندما يتم تسجيل التذكرة من قبل فريقي والاستجابة التي نتلقاها من ’ريميني ستريت‘ رائعة. ليس لدى أعضاء فريقي حتى وقت للذهاب وصنع فنجان من القهوة، بهذه السرعة تجيب ’ريميني ستريت‘ على عملائها.”

من جانبه، قال أندرو سيو، المدير العام الإقليمي، لمنطقة جنوب شرق آسيا والصين الكبرى في “ريميني ستريت”: “في هذه الأوقات التي تتميز بالاضطرابات الاقتصادية وعدم اليقين، يجب على الشركات أن تعمل بسرعة للتركيز على الحد من المخاطر، وتحسين الميزانيات والكفاءة، ومن الطرق لتحقيق ذلك هي عن طريق تحديد تكاليف دعم برمجيات الشركات السنوية المكلفة وضئيلة القيمة. تستفيد المزيد من الشركات مثل ’بروتون‘ من شركة ’ريميني ستريت‘ لتقليل التكاليف وإعادة تركيز موارد تكنولوجيا المعلومات لديها من أجل تحسين الميزة التنافسية ودعم نمو الأعمال.”

لمحة عن شركة “ريميني ستريت”

تعدّ شركة “ريميني ستريت” (المدرجة في بورصة ناسداك تحت الرمز Nasdaq: RMNI) مزوّداً عالمياً لمنتجات وخدمات برمجيات الشركات ومزوّداً رائداً للدعم من الطرف الثالث لمنتجات “أوراكل” و”إس إيه بيه” البرمجية وشريك “سيلزفورس”. وتقدّم الشركة خدمات ممتازة وفائقة الاستجابة ومدمجة لإدارة ودعم التطبيقات التي تسمح لمرخصي برمجيّات الشركات بتوفير تكاليف كبيرة، وتحرير الموارد للابتكار وتحقيق نتائج أفضل على صعيد الأعمال. تعتمد حوالي 2,100 شركة من الشركات العالمية المدرجة على قائمة “فورتشن 500″، و”فورتشن جلوبال 100″، وشركات السوق المتوسطة، ومؤسسات القطاع العام وغيرها من المؤسسات من مجموعة واسعة من القطاعات، على شركة “ريميني ستريت” باعتبارها مزوّدها الموثوق لخدمات ومنتجات برمجيّات تطبيقات الشركات. للمزيد من المعلومات، يرجى زيارة الموقع الإلكتروني التالي: http://www.riministreet.com أو متابعتنا عبر “تويتر” على @riministreet ويمكنكم أن تجدوا صفحة “ريميني ستريت” على “فيس بوك” و”لينكد إن“.

بيانات تطلعية

بعض البيانات الواردة في هذا البيان الصحفي لا تعتبر وقائع تاريخية لكنها بيانات تطلعية لأغراض احتياطات الملاذ الآمن على النحو المحدد في قانون إصلاح التقاضي الخاص للأوراق المالية لعام 1995. وترافق البيانات التطلعية بشكل عام كلمات على غرار “قد”، “يجب”، “يمكن”، “نخطط”، “ننوي”، “نستبق”، “نعتقد”، “نقدّر”، “نتوقع”، “محتمل”، “يبدو”، “نسعى”، “نواصل”، “المستقبل”، “سوف”، “نتوخى”، نعتزم”، وغيرها من المصطلحات، والتعابير، والجمل المشابهة الأخرى. وتشمل هذه البيانات التطلعية، على سبيل المثال لا الحصر، البيانات المتعلقة بتوقعاتنا فيما يخص الأحداث والفرص المستقبلية، التوسع العالمي ومبادرات النمو الأخرى واستثماراتنا في مثل هذه المبادرات. وتستند هذه البيانات على مختلف الافتراضات والتوقعات الحالية للإدارة وليست تنبؤات بالأداء الفعلي، ولا تعتبر بيانات عن وقائع تاريخية. هذه البيانات عرضة لعدد من المخاطر والشكوك المتعلقة بأعمال “ريميني ستريت”، وقد تختلف النتائج الفعلية مادياً. وتشمل هذه المخاطر والشكوك على سبيل المثال لا الحصر، الفترة غير المعروفة والتأثيرات الاقتصادية، والتشغيلية، والمالية على أعمالنا في ظل وباء “كوفيد-19” والإجراءات التي تتخذها السلطات الحكومية أو العملاء أو آخرين استجابةً لوباء “كوفيد-19″، والأحداث الكارثية التي تعطل أعمالنا أو أعمال عملائنا الحاليّين أو المحتملين، والتغييرات في بيئة الأعمال التي تعمل في إطارها “ريميني ستريت”، بما في ذلك معدلات التضخم وأسعار الفائدة، والأوضاع المالية والاقتصادية والتنظيمية والسياسية العامة التي تؤثر على القطاع الذي تعمل فيه الشركة؛ وتطورات الدعاوى القضائية المعلّقة الضارة أو التحقيقات الحكومية أو أي عملية تقاضي جديدة؛ وحاجتنا وقدرتنا على زيادة الأسهم أو تمويل الديون بشروط مواتية وقدرتنا على توليد التدفقات النقديّة من العمليات للمساعدة على تمويل استثمارات متزايدة ضمن مبادرات نموّنا؛ وكفاية نقودنا ومكافئاتنا النقدية لتلبية متطلباتنا للسيولة؛ والشروط والتأثيرات المرتبطة بالأسهم الممتازة من السلسلة “إيه” بنسبة 13.00 في المائة؛ والتغيرات في الضرائب والقوانين والأنظمة؛ والمنتجات المنافسة ونشاط التسعير؛ وصعوبات في إدارة النمو بشكل مربح؛ واعتماد عملائنا لمنتجاتنا وخدماتنا التي تم طرحها مؤخراً والتي تشمل خدماتنا لإدارة التطبيقات، و”ريميني ستريت أدفانسد داتابيز سيكيوريتي” والخدمات لمنتجات سحابة “سيلز فورس” للمبيعات و”سيرفيس كلاود”، بالإضافة إلى المنتجات والخدمات الأخرى التي نتوقع إطلاقها في المستقبل القريب؛ وفقدان عضو أو أكثر من فريق إدارة شركة “ريميني ستريت”؛ وعدم اليقين بشأن قيمة أسهم “ريميني ستريت” على المدى الطويل؛ وما تمت مناقشته تحت عنوان “عوامل الخطر” في التقرير الفصلي لشركة “ريميني ستريت” والمقدم وفق النموذج “10-كيو” في 7 مايو 2020؛ الذي يتم تحديثه من وقت لآخر من خلال تقارير “ريميني ستريت” السنوية المستقبلية المقدمة وفق النموذج “10- كي”، والتقارير الفصلية وفق النموذج “10-كيو”، والتقارير الحالية وفق النموذج “8-كي”، وغيرها من المستندات التي تقدمها شركة “ريميني ستريت” إلى لجنة الأوراق المالية والبورصة. وبالإضافة إلى ذلك، تقدم البيانات التطلعية توقعات وخطط وتطلعات “ريميني ستريت” للأحداث المستقبلية، ووجهات نظرها حتى تاريخ هذا البيان. وتتوقع “ريميني ستريت” أن تؤدي التطورات والأحداث اللاحقة إلى تغيّر تقييمات “ريميني ستريت”. ومع ذلك، يمكن أن تختار “ريميني ستريت” تحديث هذه البيانات التطلعية في أي وقت مستقبلاً، إلّا أنها تتنصل تحديداً من أي التزام للقيام بذلك باستثناء ما يقتضيه القانون. لا يجب الاعتماد على هذه البيانات التطلعية على أنها تمثل تقييمات “ريميني ستريت” اعتباراً من أي تاريخ بعد تاريخ هذا البيان الصحفي.

حقوق الطبع محفوظة لشركة “ريميني ستريت” © 2020. جميع الحقوق محفوظة. “ريميني ستريت” هي علامةٌ تجارية مسجلة لصالح شركة “ريميني ستريت” في الولايات المتحدة الأمريكية ودول أخرى، كما أن “ريميني ستريت”، وشعار “ريميني ستريت”، وكليهما معاً، والعلامات الأخرى التي تحمل رمز العلامة المسجلة هي علامات تجارية مملوكة لشركة “ريميني ستريت”. وتبقى جميع العلامات التجارية الأخرى مملوكة لأصحابها المعنيين، وما لم يتم ذكر خلاف ذلك، لا تدعي “ريميني ستريت” وجود أي ارتباط، أو تأييد، أو شراكة مع أي من أصحاب هذه العلامات التجارية أو الشركات الأخرى المشار إليها هنا.

جهة الاتصال مع علاقات المستثمرين:

Dean Pohl

Rimini Street, Inc.

+1 925 523-7636 dpohl@riministreet.com
جهة الاتصال مع العلاقات الإعلامية:

Michelle McGlocklin

Rimini Street, Inc.

تم إنشاء موقع الويب هذا باستخدام معايير ويب حديثة لا يدعمها المتصفح لديك بالكامل. لذا يرجى تحديث المتصفح لديك.

قم بالترقية اليوم