Press Releases

جارتنر تتوقّع تنامي سوق برامج الدعم من الطرف الثالث بمعدل ثلاثة أضعاف إلى أكثر من مليار دولار بحلول عام 2023

27/02/2020

يلحظ التقرير أن "الحصول على الدعم المستقل من الطرف الثالث يتزايد عاماً بعد عام"

لاس فيغاس - (بزنيس واير) أعلنت اليوم شركة "ريميني ستريت" (المدرجة في بورصة ناسداك تحت الرمز Nasdaq:RMNI) وهي المزوّد العالمي لمنتجات وخدمات البرمجيات للشركات والمزود الرائد للدعم من الطرف الثالث لمنتجات "أوراكل" و"إس إيه بيه" البرمجية وشريك "سيلز فورس"، وفقاً لمذكرة بحثية حديثة من "جارتنر"، أنه من المتوقع أن ينمو سوق دعم برمجيات الشركات الخارجية من 351 مليون دولار في عام 2019 إلى 1.05 مليار دولار بحلول عام 2023 - بزيادة قدرها 200  في المائة 1. أبلغت ريميني ستريت عن إيرادات سنوية متكررة بلغت 274 مليون دولار في تقرير أرباحها للربع الثالث من عام 2019، الذي تمّ إدراجه في 7 نوفمبر 2019.

أهم نتائج مذكرة "جارتنر" البحثية

وفقاً للمذكرة البحثية الصادرة عن "جارتنر"، "مقارنةً بالأشهر التسعة الأولى من عام 2018، تُظهر الأشهر التسعة الأولى من عام 2019 زيادة بنسبة 50في المائة في الاستفسارات من قبل عملاء "جارتنر" المتعلقة بحلول الدعم من الطرف الثالث" و"يوحي حجم الواردة إلى "جارتنر"  أن قادة في مجال الشراء والتوريد وإدارة البائعين باتوا الآن يعترفون بالدعم من الطرف الثالث كخيار مثبت. " 1 

تمضي المذكرة البحثية الأولى من "جارتنر" 1 في سرد ​​عدد من النتائج الرئيسة التي يتعين على الرؤساء التنفيذيين لشؤون المعلومات وقادة الشراء والتوريد وإدارة البائعينالنظر فيها خلال سعيهم إلى تكييف أساليبهم للتحكم في التكاليف وتمكين نمو الأعمال الرقمية في الوقت عينه. بعض هذه النتائج تشمل:

  • كل عام، تزداد تكاليف دعم البرمجيات التقليدية القديمة، بينما تشهد الفوائد المكتسبة من هذا الدعم انخفاضاً، مما يدفع بالمزيد من المؤسسات إلى البحث عن خيارات دعم من الطرف الثالث منخفضة التكلفة."
  • يدرك المزيد من المشترين العروض ذات القيمة المضافة التي يقدمها مزوّدو الدعم من الطرف الثالث، مثل دعم الرموز المخصصة، ودعم قابلية التشغيل البيني، والخدمات الضريبية والتنظيمية والأمنية العالمية."
  • تتزداد نسبة الحصول على الدعم من الطرف الثالث المستقل عاماً بعد عام. إن هاجس بائعي البرمجيات باستراتيجية "السحابة أولاً" يعني أنه، بالنسبة لبعض التطبيقات داخل الشركة، قد يكون الدعم من الطرف الثالث البديل الوحيد. نظرًا لأن العملاء المحليين يواجهون عددًا متناقصًا من الخيارات ، فمن المتوقع أن تزيد نسبة الحصول على الدعم من الطرف الثالث المستقل بشكل كبير. "       
  • من المزايا الرئيسة الأخرى للدعم من الطرف الثالث أنه يتيح للعملاء استخدام الوفورات المحققة (بنسبة 50 في المائة على الأقل في التكاليف) لتمويل مشاريع التحول الرقمي التي لم يتمكنوا من تحقيقها أثناء اعتمادهم لدورة دعم متزايدة التكلفة باستمرار."  

الدعم المقدّم من "ريميني ستريت" يسهم بتسريع الابتكار

تتضمن المذكرة البحثية المقدّمة من "جارتنر" عدة توصيات، بما في ذلك أنه يتعين على القادة في مجال الشراء والتوريد وإدارة البائعين "تقييم ضرورة الحصول على الدعم من الطرف الثالث كبديل لدعم البائع من أجل المساعدة في تمويل الابتكار في المستقبل. بالتوازي مع ذلك، ينبغي عليهم أن يقوموا بتحليل عقد وسياسات الدعم الخاصة ببائع البرمجيات لفهم القيود الموضوعة بشأن إنهاء الدعم. 1 "  

وقد حقّق عملاء "ريميني ستريت" النجاح من خلال اعتمادهم مثل هذه الاستراتيجية. قال ديف جاكسون، الرئيس التنفيذي لشؤون تكنولوجيا المعلومات في شركة "ويلش" في هذا السياق: "من خلال الانتقال إلى 'ريميني ستريت'، تمكنت 'ويلش' من إعادة توزيع الوفورات التي حققتها في تكاليف دعم برمجيات الشركات، واستخدامها في الكثير من مجالات النمو في مختلف وحدات الأعمال، بما في ذلك تكنولوجيا المعلومات والتسويق وتطوير المنتجات." وأضاف: "على سبيل المثال، ونتيجة للوفورات الكبيرة التي حققناها، تمكنا من توظيف محلل أمني جديد وطرح برنامج أمني جديد. تمكنّا أيضاً من الاستثمار في مبادرات تسويقية جديدة وتطوير منتجات جديدة لتوسيع حافظة الشركة، مثل المشروب الغازي الزهري الرائع الذي تنتجه شركة 'ويلش'."

من جانبه، قال ديفيد رو، نائب الرئيس الأول ورئيس قسم التسويق في "ريميني ستريت": "نعتقد أن هذه المذكرة البحثية من 'جارتنر' تشكّل دليلاً إضافياً على التأثير الإيجابي والاستخدام العالمي المتزايد وواسع النطاقللدعم من الطرف الثالث لزيادة العائد على الاستثمار من الاستثمارات الحالية في برامج دعم الشركات وتحويل الوفورات لتمويل الابتكار المتسارع الذي يحفز الميزة التنافسية والنمو." وأضاف: "حتى الآن، قام أكثر من 3100 عميل ممن لديهم عمليات في 117 دولة حول العالم، بما في ذلك 175 من الشركات على قائمة 'فورتشون  500' و 'غلوبال  100' بالانتقال من دعم البائعين إلى 'ريميني ستريت'، وتمكنوا من توفير أكثر من 4 مليارات دولار من إجمالي تكاليف الصيانة."

الوصول الى تقرير مجاني

توفر ريميني ستريت إمكانية الوصول المجاني إلى مذكرة "جارتنر" البحثية الجديدة هذه؛ للوصول إلى هذه المذكرة، يرجى الضغط هنا.

المصدر: 1 "جارتنر"، "تتوقع عام 2020: التفاوض على البرامج وعقود السحابة لإدارة نمو السوق وخفض التكاليف القديمة"، جو ليفيرسيدج، فرانسيس كرااموسيس، وآخرون، 18 ديسمبر 2019.

لا تدعم "جارتنر" أيّ بائع أو منتج أو خدمة مذكورة في إصداراتها البحثية، ولا توصي مستخدمي التكنولوجيا باختيار البائعين الحاصلين على أعلى التقييمات أو أيّ صفة أخرى. وتتكون إصدارات "جارتنر" البحثية من آراء منظمة أبحاث "جارتنر" ولا يجب اعتبارها بيانات بالحقائق. وتنفي "جارتنر" جميع الضمانات، المعلنة أو الضمنيّة، فيما يتعلق بهذا البحث، بما في ذلك أيّ ضمانات خاصة بقابلية التسويق أو الملاءمة لهدف محدّد.

لمحة عن شركة "ريميني ستريت"

تعدّ شركة "ريميني ستريت" (المدرجة في بورصة ناسداك تحت الرمز: Nasdaq: RMNI) مزوّداً عالمياً لمنتجات وخدمات برمجيات الشركات ومزوّداً رائداً للدعم من الطرف الثالث لمنتجات "أوراكل" و"إس إيه بيه" البرمجية وشريك "سيلزفورس". وتقدّم الشركة خدمات ممتازة وفائقة الاستجابة ومدمجة لإدارة ودعم التطبيقات التي تسمح لمرخصي برمجيّات الشركات بتوفير تكاليف كبيرة، وتحرير الموارد للابتكار وتحقيق نتائج أفضل على صعيد الأعمال. تعتمد حوالي 2000 شركة من الشركات العالمية المدرجة على قائمة "فورتشن 500"، وشركات السوق المتوسطة، ومؤسسات القطاع العام وغيرها من المؤسسات من جميع القطاعات، على شركة "ريميني ستريت" باعتبارها مزوّدها الموثوق لخدمات ومنتجات برمجيّات تطبيقات الشركات. للمزيد من المعلومات، يرجى زيارة الموقع الإلكتروني التالي: http://www.riministreet.com أو متابعتنا عبر "تويتر" على @riministreet. ويمكنكم أن تجدوا صفحة "ريميني ستريت" على "فيس بوك" و"لينكد إن". (C-RMNI)

بيانات تطلعية

بعض البيانات الواردة في هذا البيان الصحفي لا تعتبر وقائع تاريخية لكنها بيانات تطلعية لأغراض احتياطات الملاذ الآمن على النحو المحدد في قانون إصلاح التقاضي الخاص للأوراق المالية لعام 1995. وترافق البيانات التطلعية بشكل عام كلمات على غرار "قد"، "يجب"، "يمكن"، "نخطط"، "ننوي"، "نستبق"، "نعتقد"، "نقدّر"، "نتوقع"، "محتمل"، "يبدو"، "نسعى"، "نواصل"، "المستقبل"، "سوف"، "نتوخى"، نعتزم"، وغيرها من المصطلحات، والتعابير، والجمل المشابهة الأخرى. وتشمل هذه البيانات التطلعية، على سبيل المثال لا الحصر، البيانات المتعلقة بتوقعاتنا فيما يخص الأحداث والفرص المستقبلية وحجم السوق، التوسع العالمي ومبادرات النمو الأخرى واستثماراتنا في مثل هذه المبادرات. وتستند هذه البيانات على مختلف الافتراضات والتوقعات الحالية للإدارة وليست تنبؤات بالأداء الفعلي، ولا تعتبر بيانات عن وقائع تاريخية. هذه البيانات عرضة لعدد من المخاطر والشكوك المتعلقة بأعمال "ريميني ستريت"، وقد تختلف النتائج الفعلية مادياً. وتشمل هذه المخاطر والشكوك على سبيل المثال لا الحصر، التغييرات في بيئة الأعمال التي تعمل في إطارها "ريميني ستريت"، بما في ذلك معدلات التضخم وأسعار الفائدة، والأوضاع المالية والاقتصادية والتنظيمية والسياسية العامة التي تؤثر على القطاع الذي تعمل فيه الشركة؛ وتطورات الدعاوى القضائية المعلّقة الضارة (بما في ذلك الدعوى المعلقة للأمر القضائي الدائم) أو التحقيقات الحكومية أو أي عملية تقاضي جديدة؛ وحاجتنا وقدرتنا على زيادة الأسهم أو تمويل الديون بشروط مواتية وقدرتنا على توليد التدفقات النقديّة من العمليات للمساعدة على تمويل استثمارات متزايدة ضمن مبادرات نموّنا؛ وكفاية نقودنا ومكافئاتنا النقدية لتلبية متطلباتنا للسيولة؛ والشروط والتأثيرات المرتبطة بالأسهم الممتازة من السلسلة "إيه" بنسبة 13.00 في المائة؛ والتغيرات في الضرائب والقوانين والأنظمة؛ والمنتجات المنافسة ونشاط التسعير؛ وصعوبات في إدارة النمو بشكل مربح؛ واعتماد عملائنا لمنتجاتنا وخدماتنا التي تم طرحها مؤخراً والتي تشمل خدماتنا لإدارة التطبيقات، و"ريميني ستريت أدفانسد داتابيز سيكيوريتي" والخدمات لمنتجات سحابة "سيلز فورس" للمبيعات و"سيرفيس كلاود"، بالإضافة إلى المنتجات والخدمات الأخرى التي نتوقع إطلاقها في المستقبل القريب؛ وفقدان عضو أو أكثر من فريق إدارة شركة "ريميني ستريت"؛ وعدم اليقين بشأن قيمة أسهم "ريميني ستريت" على المدى الطويل؛ وما تمت مناقشته تحت عنوان "عوامل الخطر" في التقرير الفصلي لشركة "ريميني ستريت" والمقدم وفق النموذج "10-كيو" في 7 نوفمبر 2019؛ الذي يتم تحديثه من وقت لآخر من خلال تقارير "ريميني ستريت" السنوية المستقبلية المقدمة وفق النموذج "10- كيه"، والتقارير الفصلية وفق النموذج "10-كيو"، والتقارير الحالية وفق النموذج "8-كيه"، وغيرها من المستندات التي تقدمها شركة "ريميني ستريت" إلى لجنة الأوراق المالية والبورصة. وبالإضافة إلى ذلك، تقدم البيانات التطلعية توقعات وخطط وتطلعات "ريميني ستريت" للأحداث المستقبلية، ووجهات نظرها حتى تاريخ هذا البيان. وتتوقع "ريميني ستريت" أن تؤدي التطورات والأحداث اللاحقة إلى تغيّر تقييمات "ريميني ستريت". ومع ذلك، يمكن أن تختار "ريميني ستريت" تحديث هذه البيانات التطلعية في أي وقت مستقبلاً، إلّا أنها تتنصل تحديداً من أي التزام للقيام بذلك باستثناء ما يقتضيه القانون. لا يجب الاعتماد على هذه البيانات التطلعية على أنها تمثل تقييمات "ريميني ستريت" اعتباراً من أي تاريخ بعد تاريخ هذا البيان الصحفي.

# # #

حقوق الطبع محفوظة لشركة "ريميني ستريت" © 2020. جميع الحقوق محفوظة. "ريميني ستريت" هي علامةٌ تجارية مسجلة لصالح شركة "ريميني ستريت" في الولايات المتحدة الأمريكية ودول أخرى، كما أن "ريميني ستريت"، وشعار "ريميني ستريت"، وكليهما معاً، والعلامات الأخرى التي تحمل رمز العلامة المسجلة هي علامات تجارية مملوكة لشركة "ريميني ستريت". وتبقى جميع العلامات التجارية الأخرى مملوكة لأصحابها المعنيين، وما لم يتم ذكر خلاف ذلك، لا تدعي "ريميني ستريت" وجود أي ارتباط، أو تأييد، أو شراكة مع أي من أصحاب هذه العلامات التجارية أو الشركات الأخرى المشار إليها هنا.

Top