Search Icon

اتحاد النقل الجوي الدولي (إياتا) يعزّز الأداء التشغيلي عبر الانتقال إلى ريميني ستريت للحصول على دعم متكامل وخدمات إدارة التطبيقات من أجل تطبيقات إس إيه بيه الخاصة به

نتيجة لهذه الخطوة، تمكنت الرابطة التجاريّة لشركات الطيران، التي تضرّرت كثيراً جراء التأثير الاقتصادي للوباء، من تحقيق إنتاجيّة محسّنة عبر حلّ الدعم الموحد؛ وتحرير موارد  تكنولوجيا المعلومات للتركيز على التعافي والتوسّع

لاس فيغاس – (بزنيس واير) – أعلنت اليوم شركة “ريميني ستريت” (المدرجة في بورصة ناسداك تحت الرمز Nasdaq: RMNI)، وهي المزوّد العالمي لمنتجات وخدمات البرمجيات للشركات والمزود الرائد للدعم من الطرف الثالث لمنتجات “أوراكل” و”إس إيه بيه” البرمجية وشريك “سيلز فورس”، أنّ اتحاد النقل الجوي الدولي “إياتا”، وهو الرابطة التجاريّة الرائدة لشركات الطيران يتّخذ من مونتريال في كندا مقرّاً له، انتقل إلى استخدام دعم وخدمات إدارة التطبيقات من “ريميني ستريت” من أجل تطبيقات “إس إيه بيه إي سي سي 6.0″ و”بزنيس أوبجكتس”. ونظراً لتأثر قطاع الطيران التجاري بشكل كبير بوباء “كوفيد-19″، اتّخذ اتحاد “إياتا” قرارات استراتيجيّة في مجال الأعمال بهدف تخطي الأزمة، مثل الاستعانة بمصدر خارجي لمعالجة عناصر رئيسيّة في بنية خدمات تكنولوجيا المعلومات من أجل خفض التكاليف التشغيليّة. ونتيجة لانتقالها إلى “ريميني ستريت”، تستفيد الرابطة حاليّاً من حلّ دعم موحّد يدمج دعم التطبيقات والخدمات الخاضعة للإدارة، ما يسمح إلى “إياتا” بتلبية متطلبات الأعمال التي تترافق مع مرحلة التعافي في فترة ما بعد الوباء.

تلبية المتطلبات الفريدة لدعم تطبيقات “إس إيه بيه” في “إياتا” من أجل التوسّع السريع

يتّخذ اتحاد “إياتا” من مونتريال مقرّاً له، ولديه مكاتب تنفيذيّة في جنيف بسويسرا، وهو رابطة تجاريّة لشركات الطيران الدولية تمثل 82 في المائة من الملاحة الجوية العالميّة، كما يدير الأنظمة الماليّة وأنظمة الدعم في قطاع الطيران التجاري من خلال قسم تكنولوجيا المعلومات الخاصة به. وقد تأثر قسم دعم تطبيقات “إس إيه بيه” في “إياتا” بدرجة كبيرة بسبب الأزمة الاقتصادية في قطاع النقل الجوي. وقد أدركت الرابطة تماماً البيئة الاقتصادية المتغيرة مع بدء خروج القطاع من الوباء، وبأن النقل الجوي قد يُستأنف في أيّ وقت، ما سيتطلّب انسيابيّة وقابليّة توسيع كبيرة في مجال تكنولوجيا المعلومات. بالتالي، بدأ اتحاد “إياتا” البحث عن خيارات دعم من طرف ثالث بعد الاطلاع في تقرير حديث لشركة “جارتنر” حول النموّ الحاصل في هذه السوق.1 واختار تعزيز دعم وإدارة نظام “إس إيه بيه” الخاص به بواسطة حلّ الدعم الموحد من “ريميني ستريت” للاستفادة من التحسينات المستمرة وخفض المخاطر المحتملة، مع تسارع الأعمال بفضل استئناف سوق الطيران التجاري. وتمكّنت “ريميني ستريت” أيضاً من تحديد وتلبية متطلبات أعمال “إياتا” من خلال مجموعة خدمات فريدة تسمح بتحسين خدمات تكنولوجيا المعلومات. ويستفيد اتحاد “إياتا” أيضاً من الخدمات المصممة للصيانة الوقائيّة والحلّ الاستباقي للمشاكل من أجل تحسين أداء النظام.

وقال باسكال بوكنر، مدير تكنولوجيا المعلومات والرئيس التنفيذي لشؤون المعلومات لدى “إياتا”، في هذا السياق: “لقد كنّا متأكدين منذ البداية أنّنا لن نتمكن من العمل سوى مع مزوّد خدمة موثوق، م أجل الحدّ من المخاطر، وكان تقرير ’جارتنر‘ واضحاً في هذا المجال: تُعدّ ’ريميني ستريت‘ الرائدة في السوق في مجال الدعم من طرف ثالث.” وأضاف: “تمكنت ’ريميني ستريت‘ من التميّز عن أقرانها من الجهات المنافسة بفضل سمعتها، وقدّمت الدعم لبرمجيّات ’إس إيه بيه‘ وخدمات إدارة التطبيقات، وهو الجانب الذي أردنا تعزيزه.”

نموذج تشغيلي مبسّط يحوّل الغموض إلى قدرة على التنبؤ

تقدّم “ريميني ستريت” حلّ دعم موحد، وتتيح توافقاً فريداً بين خدمات دعم برمجيّات “إس إيه بيه” وخدمات إدارة التطبيقات. ومنذ الانتقال إلى دعم “ريميني ستريت”، تمكن اتحاد “إياتا” من خفض تراكمات الأعمال المتراكمة في مجال تكنولوجيا المعلومات، واستفاد من مستوى الشفافيّة الأكبر في عمليّاته ومن نموذج توصيل انسيابي في مجال تحسين الأنظمة.

وأضاف بوكنر: “منذ بداية العمل مع ’ريميني ستريت‘، تمكنا من رؤية تحسينات فوريّة في مجال دعم وإدارة تطبيقات ’إس إيه بيه‘ خاصتنا. لقد كانت عمليّة إدراجنا سريعة وسلسة، ونحن نتمتّع حاليّاً برؤية أفضل بكثير في بطاقاتنا وقوائم البيانات الخاصّة بنا. يقدّم فريق تطبيقات ’إس إيه بيه‘ الداخلي لدينا بشكل متواصل ملاحظات إيجابيّة حول جودة الدعم الذي تقدمه ’ريميني ستريت‘. لسنا نادمين بتاتاً على اختيارنا الاستعانة بمصدر خارجي للدعم، بل على العكس. ونشعر بأنّنا أصبحنا قادرين على تقديم قيمة أكبر من أيّ وقت للمساهمين الداخليّين.”

من جانبها، قالت إيمانويل هوز، نائبة رئيس المجموعة والمدير العام لغرفة العمليّات لمنطقة أوروبا والشرق الأوسط وأفريقيا في شركة “ريميني ستريت”: “يسرّ شركة ’ريميني ستريت‘ أن تساعد اتحاد ’إياتا‘ في تعزيز قيمة تطبيقاته من ’إس إيه بيه‘ من خلال الدعم الموحد الذي يحسّن الإنتاجيّة التشغيليّة. لقد أصبح بإمكان ’إياتا‘ حالياً الحصول على المزيد من رأس المال العامل وتركيز على ميزانيّتها ومواردها في مجال تكنولوجيا المعلومات على المبادرات الاستراتيجيّة التي تساعد أعضاءها على تخطي الأزمة الاقتصاديّة الحاليّة. ومن أجل إعداد الشركات التابعة له بشكلٍ أفضل للتوسّع المستقبلي، ينضمّ  إتحاد ’إياتا‘ إلى أكثر من 4 آلاف مؤسّسة حول العالم سبق أن انتقلت إلى دعم ’ريميني ستريت‘ من أجل مواجهة التحديات المرتبطة بالميزانيّة على المدى القريب، والاستفادة في الوقت عينه من انسيابيّة أكبر ونسبة أقل من المخاطر في مجال تقديم الخدمات.”

يمكنكم التسجيل للانضمام إلى دردشة مع عملاء كلّ من اتحاد “إياتا” وشركة “ريميني ستريت” حول أفضل ثلاث وسائل لتحسين دعم خدمات “إس إيه بيه” من خلال خدمات إدارة التطبيقات، ستُعقد يوم الثلاثاء في 29 يونيو بتمام الساعة الحادية عشرة صباحاً بالتوقيت الصيفي البريطاني.

لمحة عن شركة “ريميني ستريت”

تعدّ شركة “ريميني ستريت” (المدرجة في بورصة ناسداك تحت الرمز Nasdaq: RMNI)، وهي عضوة في مؤشر “راسل 2000″، مزوّداً عالمياً لمنتجات وخدمات برمجيات الشركات ومزوّداً رائداً للدعم من الطرف الثالث لمنتجات “أوراكل” و”إس إيه بيه” البرمجية وشريك “سيلزفورس”. وتقدّم الشركة خدمات ممتازة وفائقة الاستجابة ومدمجة لإدارة ودعم التطبيقات التي تسمح لمرخصي برمجيّات الشركات بتوفير تكاليف كبيرة، وتحرير الموارد للابتكار وتحقيق نتائج أفضل على صعيد الأعمال. تعتمد حوالي 4,000 شركة من الشركات العالمية المدرجة على قائمة “فورتشن 500″، و”فورتشن جلوبال 100″، وشركات السوق المتوسطة، ومؤسسات القطاع العام وغيرها من المؤسسات من مجموعة واسعة من القطاعات، على شركة “ريميني ستريت” باعتبارها مزوّدها الموثوق لخدمات ومنتجات برمجيّات تطبيقات الشركات. للمزيد من المعلومات، يرجى زيارة الموقع الإلكتروني التالي: http://www.riministreet.com أو متابعتنا عبر “تويتر” على @riministreet . ويمكنكم أن تجدوا صفحة “ريميني ستريت” على “فيس بوك” و”لينكد إن“.

بيانات تطلعية

إن بعض البيانات الواردة في هذا البيان الصحفي لا تعتبر وقائع تاريخية لكنها بيانات تطلعية لأغراض احتياطات الملاذ الآمن على النحو المحدد في قانون إصلاح التقاضي الخاص للأوراق المالية لعام 1995. وترافق البيانات التطلعية بشكل عام كلمات على غرار “قد”، “يجب”، “يمكن”، “نخطط”، “ننوي”، “نستبق”، “نعتقد”، “نقدّر”، “نترقب”، “محتمل”، “يبدو”، “نسعى”، “نواصل”، “المستقبل”، “سوف”، “نتوقع”، نستشرف”، وغيرها من المصطلحات، والتعابير، والجمل المشابهة الأخرى. وتشمل هذه البيانات التطلعية، على سبيل المثال لا الحصر، البيانات المتعلقة بتوقعاتنا فيما يخص الأحداث والفرص المستقبلية والتوسع العالمي ومبادرات النمو الأخرى واستثماراتنا في مثل هذه المبادرات. وتستند هذه البيانات على مختلف الافتراضات والتوقعات الحالية للإدارة وليست تنبؤات بالأداء الفعلي، ولا تعتبر بيانات عن وقائع تاريخية. تخضع هذه البيانات لعدد من المخاطر والشكوك فيما يتعلق بأعمال “ريميني ستريت”، وقد تختلف النتائج الفعلية مادياً. وتشمل هذه المخاطر والشكوك على سبيل المثال لا الحصر، مدة جائحة “كوفيد-19” وآثارها التشغيلية والمالية على أعمالنا والتأثير الاقتصادي المرتبط بها، بالإضافة إلى الإجراءات التي اتخذتها السلطات الحكومية أو العملاء أو غيرهم استجابة لجائحة “كوفيد-19″؛ والأحداث الكارثية التي تعرقل أعمالنا أو أعمال عملاءنا الحاليين والمحتملين، والتغيّرات في بيئة الأعمال التي تعمل في إطارها “ريميني ستريت”، بما في ذلك معدّلات التضخم وأسعار الفائدة، والأوضاع المالية والاقتصادية والتنظيمية والسياسية العامة التي تؤثر على القطاع الذي تعمل فيه الشركة؛ وتطورات الدعاوى القضائية المعلّقة الضارة أو التحقيقات الحكومية أو أي عملية تقاضي جديدة؛ وحاجتنا وقدرتنا على زيادة الأسهم أو تمويل الديون بشروط مواتية وقدرتنا على توليد التدفقات النقديّة من العمليات للمساعدة على تمويل استثمارات متزايدة ضمن مبادرات نموّنا؛ وكفاية النقد ومكافئاتنا النقدية لتلبية متطلباتنا للسيولة؛ والشروط والتأثيرات المرتبطة بالأسهم الممتازة المستحقة من السلسلة “إيه” بنسبة 13.00 في المائة؛ وقدرتنا على الحفاظ على نظام فعال للرقابة الداخلية على التقارير المالية، وقدرتنا على معالجة نقاط الضعف المادية المحددة في ضوابطنا الداخلية، بما في ذلك ما يتعلق بالمعاملة المحاسبية لكفالاتنا؛ والتغيرات في الضرائب والقوانين والأنظمة؛ والمنتجات المنافسة ونشاط التسعير؛ والصعوبات في إدارة النمو بشكل مربح؛ واعتماد عملائنا لمنتجاتنا وخدماتنا التي تم طرحها مؤخراً والتي تشمل خدماتنا لإدارة التطبيقات “إيه إم إس”، و”ريميني ستريت أدفانسد داتابيز سيكيوريتي” والخدمات لمنتجات سحابة “سيلز فورس” للمبيعات و”سيرفيس كلاود”، بالإضافة إلى المنتجات والخدمات الأخرى التي نتوقع إطلاقها في المستقبل القريب؛ وفقدان عضو أو أكثر من فريق إدارة شركة “ريميني ستريت”؛ وعدم اليقين بشأن قيمة أسهم “ريميني ستريت” على المدى الطويل؛ وما تمت مناقشته تحت عنوان “عوامل الخطر” في التقرير الفصلي لشركة “ريميني ستريت” والمقدم وفق النموذج “10-كي” المقدم بتاريخ 10 مايو 2021؛ الذي يتم تحديثه من وقت لآخر من خلال تقارير “ريميني ستريت” السنوية القدمة وفق النموذج “10-كي”، والتقارير الفصلية المقدمة وفق النموذج “10- كيو”، والتقارير الحالية وفق النموذج “8-كي”، وغيرها من المستندات التي تقدمها شركة “ريميني ستريت” إلى لجنة الأوراق المالية والبورصة. وبالإضافة إلى ذلك، تقدم البيانات التطلعية توقعات وخطط وتطلعات “ريميني ستريت” للأحداث المستقبلية، ووجهات نظرها حتى تاريخ هذا البيان. وتتوقع “ريميني ستريت” أن تؤدي التطورات والأحداث اللاحقة إلى تغيّر تقييمات “ريميني ستريت”. ومع ذلك، يمكن أن تختار “ريميني ستريت” تحديث هذه البيانات التطلعية في أي وقت مستقبلاً، إلّا أنها تتنصل تحديداً من أي التزام للقيام بذلك باستثناء ما يقتضيه القانون. لا يجب الاعتماد على هذه البيانات التطلعية على أنها تمثل تقييمات “ريميني ستريت” اعتباراً من أي تاريخ بعد تاريخ هذا البيان الصحفي.

حقوق الطبع محفوظة لشركة “ريميني ستريت” 2021. جميع الحقوق محفوظة. “ريميني ستريت” هي علامةٌ تجارية مسجلة لصالح شركة “ريميني ستريت” في الولايات المتحدة الأمريكية ودول أخرى، كما أن “ريميني ستريت”، وشعار “ريميني ستريت”، وكليهما معاً، والعلامات الأخرى التي تحمل رمز العلامة المسجلة هي علامات تجارية مملوكة لشركة “ريميني ستريت”. وتبقى جميع العلامات التجارية الأخرى مملوكة لأصحابها المعنيين، وما لم يتم ذكر خلاف ذلك، لا تدعي “ريميني ستريت” وجود أي ارتباط، أو تأييد، أو شراكة مع أي من أصحاب هذه العلامات التجارية أو الشركات الأخرى المشار إليها هنا.

1“جارتنر”، “تتوقع عام 2020: التفاوض على البرامج وعقود السحابة لإدارة نمو السوق وخفض التكاليف القديمة”، جو ليفيرسيدج، فرانسيس كاراموسيس، وآخرون، 18 ديسمبر 2019.

يحتوي هذا البيان الصحفي على وسائط متعددة. يمكنكم الاطلاع على البيان كاملاً عبر الرابط الالكتروني التالي:

جهة الاتصال مع علاقات المستثمرين:

Dean Pohl

Rimini Street, Inc.

+1 925 523-7636 dpohl@riministreet.com
جهة الاتصال مع العلاقات الإعلامية:

Michelle McGlocklin

Rimini Street, Inc.

تم إنشاء موقع الويب هذا باستخدام معايير ويب حديثة لا يدعمها المتصفح لديك بالكامل. لذا يرجى تحديث المتصفح لديك.

قم بالترقية اليوم