Search Icon

ريميني ستريت تزيد الاستثمار في أستراليا ونيوزيلندا، وتفتح مكتباً جديداً في ملبورن

الشركة تزيد عدد عملائها الحاصلين على تراخيص م”أوراكل” و”إس إيه بي” بأكثر من الضعف؛ تقدّم الشركة خدماتها حاليّاً إلى ما يزيد عن 90 مؤسسة في المنطقة

لاس فيغاس – (بزنيس واير): أعلنت اليوم شركة “ريميني ستريت“، المزوّد الرائد والمستقل لخدمات دعم برمجيات المؤسسات الخاصة بـ”بزنيس سويت“، و”بزنيس أوبجكتس“، و”هانا داتابيز” الخاصة بشركة “إس إيه بي إس إي” (المدرجة في بورصة نيويورك تحت الرمزNYSE:SAP) ) وبرمجيات “سيبيل“، و”بيبول سوفت“، و”جاي دي إدواردز“، و”إي بزنيس سويت“، و”أوراكل داتابيز“، و”أوراكل ميدلوير“، و”هايبريون“، و”أوراكل ريتايل“، و”أوراكل أجايل بي إل إم“، و”أوراكل إيه تي جي ويب كوميرس” من شركة “أوراكل” (المدرجة في بورصة نيويورك تحت الرمز (NYSE:ORCL)، عن استمرار نموّها واستثماراتها في أستراليا ونيوزيلندا نتيجة الطلب السريع على خدمات الدعم المقدمة من الشركة لبرمجيّات تخطيط موارد المؤسسة ذات المستوى الممتاز  لحملة تراخيص “أوراكل” و”إس إيه بي”. وأعلنت الشركة أيضاً عن زيادة مجموع عملائها المسجلين في المنطقة بنسبة 109 في المائة بالمقارنة مع العالم الماضي خلال الربع الثالث المنتهي في 30 سبتمبر 2016. ومن أجل تلبية طلب العملاء المتزايد، قامت الشركة بتوسيع حضورها في المنطقة من خلال افتتاح مكتب جديد في ملبورن، وزيادة القوى العاملة لديها بنسبة 52 في المائة  بالمقارنة مع العام الماضي اعتباراً من 30 سبتمبر 2016. وتعتبر أستراليا حالياً ثامن أكبر سوق لبرمجيات تطبيقات المؤسسات في العالم، وتُقدّر عائداتها السنوية بـ 4.2 مليار دولار أمريكي.1

الضغوط المتزايدة في المنطقة تواصل تحفيز الطلب

يواجه الرؤساء التنفيذيون لشؤون المعلومات وقادة قطاع تقنية المعلومات في أستراليا ونيوزيلندا ضغوطاً متزايدة من منظماتهم -فهم يتولون، من جهة، مهمة زيادة عائد استثمار الإصدارات في مجال تقنية المعلومات والحفاظ على ما يملكونه لضمان تشغيلها بسلاسة. ومن جهة أخرى، يُطلَب من قادة قطاع تقنية المعلومات استكشاف وتطبيق مبادرات التحول الرقمي من أجل المساعدة في نمو أعمالهم والبقاء في موقع تنافسي. ويشير المحللون في القطاع إلى أنّه يتمّ إنفاق ما يصل إلى 89 في المائة من ميزانيات تقنية المعلومات على العمليات المستمرة، وبالتالي تبقى ميزانية صغيرة من أجل تطبيق البرامج الاستراتيجية التي قد تحدث فرقأً كبيراً في أي منظمة.

وفي سياق تعليقها على الأمر، قالت تانيا وايتينج، الرئيس التنفيذي لشؤون المعلومات بالوكالة لدى شركة “جورج ويستون فودز” المحدودة (“جي دبليو إف”): “يُعدّ ‘إس إيه بي’ نظامأً أساسياً لشركتنا وسوف يستمرّ في خدمة أعمالنا بشكل جيد لعدة أعوام. ومع إشراك ‘ريميني ستريت’، استطاعت ‘جي دبليو إف’ أن تخفض التكلفة الجارية لملكية تطبيقات ‘إس إيه بي’ في مكان عملنا إلى حد كبير. وهذا سيسمح لنا بنقل التوفيرات المحققة من خلال ذلك مباشرة الى الأعمال، وكذلك بتمويل الابتكارت الجديدة.”

“ريميني ستريت” تواصل النمو والاستثمار في أستراليا ونيوزيلندا

بالإضافة إلى الزيادة في عدد العملاء المسجلين وعدد الموظفين حول العالم، حققت “ريميني ستريت” أيضاً نمواً في العائدات بنسبة 78 في المائة في خطوط منتجات “أوراكل” الخاصة بها خلال مدة الـ 12 شهراً المنتهية في 30 سبتمبر 2016، بالمقارنة مع الفترة السابقة ومدتها  12 شهراً، وزيادة بنسبة 52 في المائة بالمقارنة مع العام الماضي في عائدات دعم منتجات “إس إيه بي” خلال المدة نفسها.

ولقد افتتحت الشركة مقرها في سيدني عام 2008، وهي تدعم اليوم 88 منظمة عالمية كما أنها تدير عمليات في أستراليا ونيوزيلندا، بما في ذلك 10 من أصل أفضل 50 شركة مدرجة في بورصة أستراليا. ومن بين العملاء في المنطقة الذي قاموا مؤخراً بنقل دعم البرمجيات إلى “ريميني ستريت” شركة “بت فير بي تي واي” المحدودة، و”آكتيو إيه جي إل”، و”ذا نيو زيلندا ريفاينينج كومباني”، وشركة “جورج ويسترن فودز” المحدودة، و”مورين مورين أوبيرايشنز بي تي واي” المحدودة، و”فيفا إنرجي أستراليا بي تي واي” المحدودة.

ومن جهته، قال آندرو باويل، المدير المسؤول في “ريميني ستريت” عن منطقة آسيا-الهادئ والشرق الأوسط: “لقد شهدنا هذا العام زيادة كبيرة في طلب العملاء، ليس فقط من الكيانات التجارية إنما أيضاً من المنظمات الحكومية في كافة أنحاء أستراليا ونيوزيلندا. ومع نضوج السوق واعتماد المنظمات المزيد من الحذر حول الإنفاق في مجال تقنية المعلومات، نجد أن العديد من الرؤساء التنفيذيين لشؤون المعلومات غير مستعدين ببساطة لدفع رسوم صيانة البائعين العالية بعد الآن. ومن خلال التحول إلى دعم “ريميني ستريت”، تستطيع هذه الشركات أن توفر ما يصل إلى 90 في المائة من تكلفة الصيانة الإجمالية وإعادة استثمار مدخراتهم في مجالات ذات أهمية استراتيجية، بدلاً من الاستمرار في الإنفاق على نحو غير ضروري على العمليات الجارية.”

لمعرفة المزيد من المعلومات عن شركة “ريميني ستريت”، يمكن متابعة صفحات الشركة على مواقع التواصل الاجتماعي، على “تويتر”@riministreet وعلى “فيسبوك” و”لينكد إن“.

 


Gartner Forecast: Enterprise Software Markets, Worldwide, 2012-2019, 2Q15 Update. Gartner, Inc.

لمحة عن شركة “ريميني ستريت”

تعدّ شركة “ريميني ستريت” (المدرجة في بورصة ناسداك تحت الرمز Nasdaq: RMNI) مزوّداً عالمياً لمنتجات وخدمات برمجيات الشركات ومزوّداً رائداً للدعم من الطرف الثالث لمنتجات “أوراكل” و”إس إيه بيه” البرمجية وشريك “سيلزفورس”. وتقدّم الشركة خدمات ممتازة وفائقة الاستجابة ومدمجة لإدارة ودعم التطبيقات التي تسمح لمرخصي برمجيّات الشركات بتوفير تكاليف كبيرة، وتحرير الموارد للابتكار وتحقيق نتائج أفضل على صعيد الأعمال. تعتمد حوالي 2,100 شركة من الشركات العالمية المدرجة على قائمة “فورتشن 500″، و”فورتشن جلوبال 100″، وشركات السوق المتوسطة، ومؤسسات القطاع العام وغيرها من المؤسسات من مجموعة واسعة من القطاعات، على شركة “ريميني ستريت” باعتبارها مزوّدها الموثوق لخدمات ومنتجات برمجيّات تطبيقات الشركات. للمزيد من المعلومات، يرجى زيارة الموقع الإلكتروني التالي: http://www.riministreet.com أو متابعتنا عبر “تويتر” على @riministreet ويمكنكم أن تجدوا صفحة “ريميني ستريت” على “فيس بوك” و”لينكد إن“.

بيانات تطلعية

بعض البيانات الواردة في هذا البيان الصحفي لا تعتبر وقائع تاريخية لكنها بيانات تطلعية لأغراض احتياطات الملاذ الآمن على النحو المحدد في قانون إصلاح التقاضي الخاص للأوراق المالية لعام 1995. وترافق البيانات التطلعية بشكل عام كلمات على غرار “قد”، “يجب”، “يمكن”، “نخطط”، “ننوي”، “نستبق”، “نعتقد”، “نقدّر”، “نتوقع”، “محتمل”، “يبدو”، “نسعى”، “نواصل”، “المستقبل”، “سوف”، “نتوخى”، نعتزم”، وغيرها من المصطلحات، والتعابير، والجمل المشابهة الأخرى. وتشمل هذه البيانات التطلعية، على سبيل المثال لا الحصر، البيانات المتعلقة بتوقعاتنا فيما يخص الأحداث والفرص المستقبلية، التوسع العالمي ومبادرات النمو الأخرى واستثماراتنا في مثل هذه المبادرات. وتستند هذه البيانات على مختلف الافتراضات والتوقعات الحالية للإدارة وليست تنبؤات بالأداء الفعلي، ولا تعتبر بيانات عن وقائع تاريخية. هذه البيانات عرضة لعدد من المخاطر والشكوك المتعلقة بأعمال “ريميني ستريت”، وقد تختلف النتائج الفعلية مادياً. وتشمل هذه المخاطر والشكوك على سبيل المثال لا الحصر، الفترة غير المعروفة والتأثيرات الاقتصادية، والتشغيلية، والمالية على أعمالنا في ظل وباء “كوفيد-19” والإجراءات التي تتخذها السلطات الحكومية أو العملاء أو آخرين استجابةً لوباء “كوفيد-19″، والأحداث الكارثية التي تعطل أعمالنا أو أعمال عملائنا الحاليّين أو المحتملين، والتغييرات في بيئة الأعمال التي تعمل في إطارها “ريميني ستريت”، بما في ذلك معدلات التضخم وأسعار الفائدة، والأوضاع المالية والاقتصادية والتنظيمية والسياسية العامة التي تؤثر على القطاع الذي تعمل فيه الشركة؛ وتطورات الدعاوى القضائية المعلّقة الضارة أو التحقيقات الحكومية أو أي عملية تقاضي جديدة؛ وحاجتنا وقدرتنا على زيادة الأسهم أو تمويل الديون بشروط مواتية وقدرتنا على توليد التدفقات النقديّة من العمليات للمساعدة على تمويل استثمارات متزايدة ضمن مبادرات نموّنا؛ وكفاية نقودنا ومكافئاتنا النقدية لتلبية متطلباتنا للسيولة؛ والشروط والتأثيرات المرتبطة بالأسهم الممتازة من السلسلة “إيه” بنسبة 13.00 في المائة؛ والتغيرات في الضرائب والقوانين والأنظمة؛ والمنتجات المنافسة ونشاط التسعير؛ وصعوبات في إدارة النمو بشكل مربح؛ واعتماد عملائنا لمنتجاتنا وخدماتنا التي تم طرحها مؤخراً والتي تشمل خدماتنا لإدارة التطبيقات، و”ريميني ستريت أدفانسد داتابيز سيكيوريتي” والخدمات لمنتجات سحابة “سيلز فورس” للمبيعات و”سيرفيس كلاود”، بالإضافة إلى المنتجات والخدمات الأخرى التي نتوقع إطلاقها في المستقبل القريب؛ وفقدان عضو أو أكثر من فريق إدارة شركة “ريميني ستريت”؛ وعدم اليقين بشأن قيمة أسهم “ريميني ستريت” على المدى الطويل؛ وما تمت مناقشته تحت عنوان “عوامل الخطر” في التقرير الفصلي لشركة “ريميني ستريت” والمقدم وفق النموذج “10-كيو” في 7 مايو 2020؛ الذي يتم تحديثه من وقت لآخر من خلال تقارير “ريميني ستريت” السنوية المستقبلية المقدمة وفق النموذج “10- كي”، والتقارير الفصلية وفق النموذج “10-كيو”، والتقارير الحالية وفق النموذج “8-كي”، وغيرها من المستندات التي تقدمها شركة “ريميني ستريت” إلى لجنة الأوراق المالية والبورصة. وبالإضافة إلى ذلك، تقدم البيانات التطلعية توقعات وخطط وتطلعات “ريميني ستريت” للأحداث المستقبلية، ووجهات نظرها حتى تاريخ هذا البيان. وتتوقع “ريميني ستريت” أن تؤدي التطورات والأحداث اللاحقة إلى تغيّر تقييمات “ريميني ستريت”. ومع ذلك، يمكن أن تختار “ريميني ستريت” تحديث هذه البيانات التطلعية في أي وقت مستقبلاً، إلّا أنها تتنصل تحديداً من أي التزام للقيام بذلك باستثناء ما يقتضيه القانون. لا يجب الاعتماد على هذه البيانات التطلعية على أنها تمثل تقييمات “ريميني ستريت” اعتباراً من أي تاريخ بعد تاريخ هذا البيان الصحفي.

حقوق الطبع محفوظة لشركة “ريميني ستريت” © 2020. جميع الحقوق محفوظة. “ريميني ستريت” هي علامةٌ تجارية مسجلة لصالح شركة “ريميني ستريت” في الولايات المتحدة الأمريكية ودول أخرى، كما أن “ريميني ستريت”، وشعار “ريميني ستريت”، وكليهما معاً، والعلامات الأخرى التي تحمل رمز العلامة المسجلة هي علامات تجارية مملوكة لشركة “ريميني ستريت”. وتبقى جميع العلامات التجارية الأخرى مملوكة لأصحابها المعنيين، وما لم يتم ذكر خلاف ذلك، لا تدعي “ريميني ستريت” وجود أي ارتباط، أو تأييد، أو شراكة مع أي من أصحاب هذه العلامات التجارية أو الشركات الأخرى المشار إليها هنا.

جهة الاتصال مع علاقات المستثمرين:

Dean Pohl

Rimini Street, Inc.

+1 925 523-7636 dpohl@riministreet.com
جهة الاتصال مع العلاقات الإعلامية:

Michelle McGlocklin

Rimini Street, Inc.

تم إنشاء موقع الويب هذا باستخدام معايير ويب حديثة لا يدعمها المتصفح لديك بالكامل. لذا يرجى تحديث المتصفح لديك.

قم بالترقية اليوم