Search Icon

راسيني أوتوموتيف تنتقل إلى دعم ريميني ستريت من أجل تطبيقات إس إيه بيه الخاصة بها

ستستفيد الشركة المصنّعة لقطع غيار وأكسسوارات السيّارات في أمريكا اللاتينيّة من الوفورات المحققة لتوسيع الأعمال وتمويل المبادرات المستقبليّة في مجال الابتكار

لاس فيغاس – (بزنيس واير) – أعلنت اليوم شركة “ريميني ستريت” (المدرجة في بورصة ناسداك تحت الرمز Nasdaq: RMNI)، وهي المزوّد العالمي لمنتجات وخدمات البرمجيات للشركات والمزود الرائد للدعم من الطرف الثالث لمنتجات “أوراكل” و”إس إيه بيه” البرمجية وشريك “سيلز فورس”، أنّ شركة “راسيني إن إتش كيه أوتوموتيف” (“آر إن إيه”)، وهي الشركة المصنّعة الرائدة لقطع غيار وأكسسوارات السيّارات في البرازيل قد انتقلت إلى استخدام خدمات الدعم من “ريميني ستريت” من أجل تطبيقاتها “إس إيه بيه إي سي سي 6.0”. وتخطّط “آر إن إيه” إلى إعادة توجيه الوفورات الناتجة عن الانتقال إلى دعم “ريميني ستريت” من أجل تمويل مبادرات توسيع الأعمال والابتكارات المستقبليّة، بما في ذلك تحسين إدارة الإنتاج باستخدام تكنولوجيا إنترنت الأشياء، ونشر الصيانة التنبؤيةللقطاع الصناعي المرتبط بشبكة الانترنت “الصناعة 4.0” ضمن جميع عمليات  تصنيع المعدات ومكننة العمليات اليدوية، وتحسين قدرات الشركة على إدارة المشاريع.

خفض التكاليف ودفع الابتكار في أنحاء الشركة كانت الحافز وراء قرار الانتقال إلى خدمة الدعم من الطرف الثالث

تعدّ شركة “آر إن إيه”، وهي مجموعة يابانيّة-مكسيكيّة لصناعة السيارات، المزوّد الرائد لقطع غيار وأكسسوارات السيّارات في جميع أنحاء المنطقة. ويتمّ توزيع منتجات الشركة على الصعيد الوطني، وهي تشمل المركبات السياحيّة والمركبات التجارية الخفيفة المجهزة بنوابض ملفوفة، بالإضافة إلى شاحنات البيك أب الصغيرة، والشاحنات الكبيرة، والباصات المجهزة بحزم النوابض. وفي ظلّ الانكماش الذي يشهده قطاع السيّارات في البرازيل، أطلقت الشركة مبادرة واسعة النطاق لخفض التكاليف عبر جميع وحدات أعمالها، وطلبت من مسؤولي الأقسام تحديد وخفض التكاليف الثابتة التي تُعتبر غير ضرورية أو غير أساسيّة لنموّ الشركة واستمراريّتها.

بالإضافة إلى ذلك، تواجه الشركة تحديات عدة على صعيد مواصلة الابتكار في الأسواق التنافسية، وهي عملية تتطلب استثمارات كبيرة في مجال الهندسة وفي التقنيات الجديدة. وكان قسم تكنولوجيا المعلومات في “آر إن إيه” يعمل بالفعل في ظل هيكليّة داخليّة ضعيفة، لكن مع قيام الشركة بتنفيذ الخطوات اللازمة لخفض التكاليف، تمّت ملاحظة انخفاض فوري في تكاليف الدعم والصيانة لنظام “إس إيه بيه”. علاوة على ذلك، أشار أيضاً الرئيس التنفيذي لشؤون المعلومات لدى “آر إن إيه” أنّ الدعم الذي قدمه البائع لم يكن باهظاً فحسب، ولم يقدم أي ابتكارات أو تحديثات جديدة ملحوظة في إصدارات المنتجات لتبرير التكاليف العالية، إنما كان دعم البائع غير مرضٍ. وقد دفعت كل هذه الأسباب شركة “آر إن إيه” إلى البحث عن دعم من الطرف الثالث كخيار بديل، واختارت الشركة في النهاية دعم “ريميني ستريت”.

وقال فيرناندو خوسيه أندرادي دا سيلفا، الرئيس التنفيذي لشؤون المعلومات في شركة “راسيني إن إتش كيه أوتوموتيف”، في هذا السياق: “لقد ساعدنا كلّ من الانتقال إلى خدمات الدعم من ’ريميني ستريت‘ والوفورات التي تحقّقت نتيجة ذلك على اجتياز هذه الفترة من الغموض التي تشهدها الأعمال حول العالم.” وأضاف: “بالإضافة إلى الوفورات التي حققناها، فإنّ اتّفاقية مستوى الخدمة المقدّمة من ’ريميني ستريت‘ ممتازة – فالشركة تفي بالوعود التي تطلقها، ما يمنحنا مقداراً كبيراً من راحة البال عبر مجموعة تكنولوجيا المعلومات خاصتنا ووحدات أعمالنا بشكلٍ عام. لقد كان الدعم المقدّم من البائع بطيئاً، وكان يستغرق فترة شهرين من أجل حلّ مشكلة دعم واحدة. وإنّ جودة الخدمة مع ’ريميني ستريت‘ وخبرة مهندسيها أعلى كثيراً بالمقارنة مع ما اختبرناه من قبل.”

دعم التحديثات الضريبية والقانونية والتنظيمية المعقّدة في البرازيل

يكمن المحرّك الرئيسي الآخر لانتقال “آر إن إيه” إلى “ريميني ستريت” في الحاجة إلى التأقلم مع تشريعات القانون العام للمحاسبة الرقميّة “إس بي إي دي” المتغيرة باستمرار – وهو النظام الرقمي المتخصص في البرازيل الذي يجمع جميع المعلومات المالية والمحاسبية والضريبية والعمالية – وقوانين الفوترة الإلكترونية في البلاد مثل الفاتورة المالية الإلكترونية. لم تكن هذه المسائل الضريبية والتنظيمية مشمولة من قبل “إس إيه بيه” لصالح “آر إن إيه”، واحتاجت إلى موارد إضافية وميزانية تكنولوجيا المعلومات من أجل الحرص على محافظة الشركة على الامتثال الضريبي. وفي إطار اتفاقية الدعم والصيانة السنوية مع شركة “ريميني ستريت”، ستحظى “آر إن إيه” بتحديثات وتغييرات ضريبية وتشريعية هامة في البرازيل دون دفع أي تكلفة إضافية. يتم توفير هذه التحديثات المعقّدة من خلال الجمع المبتكر بين التقنيات الضريبية والقانونية والتنظيمية التي تنتظر الحصول على براءة اختراع، وهي منهجية مثبتة، وعمليات التطوير الحاصلة على ترخيص المنظمة الدولية لتوحيد المقاييس “آيزو 9001″، لضمان حصول العملاء على خدمات دقيقة وعالية الجودة.

وتابع أندرادي دا سيلفا حديثه قائلاً: “عندما طرحتُ إمكانية التحول إلى دعم ’ريميني ستريت‘ على صنّاع القرار في ’آر إن إيه‘، قمت بجمع البيانات والدراسات والمراجع لدعم التغيير والفوائد العائدة منه، بما في ذلك الدعم ذات الجودة الأعلى ووفورات كبيرة في التكاليف ودعم لضرائبنا واحتياجات الامتثال القانونية والتنظيمية. كان كلّ ذلك ضروريًا للتأكد من أن هذا الانتقال لن يلحق أي أضرار بالشركة. كما كان من المهم للغاية أن يكون الرئيس التنفيذي للشؤون المالية متعاوناً معنا في مسيرة التغيير هذه”.

 دعم حائز على جوائز لمرخصي “أوراكل” و”إس إيه بيه”

على غرار جميع عملاء “ريميني ستريت”، تمّ تزويد “آر إن إيه” بخدمة مهندس دعم رئيسي يتمتع بمتوسط ​15 عاماً من الخبرة في برمجيات العملاء، يدعمه فريق عمل من الخبراء التشغيليين والتقنيين. ويحصل العملاء على اتفاقية مستوى الخدمة الرائدة في القطاع من “ريميني ستريت” التي تضمن تقديم استجابة خلال 15 دقيقة لمشاكل الدعم ذات الأولوية القصوى (أولوية أولى). بالإضافة إلى ذلك، أصبح بإمكان “آر إن إيه” أيضاً تشغيل منظومة “إس إيه بيه” الثابتة القائمة لمدة لا تقلّ عن 15 عاماً اعتباراً من تاريخ انتقال الشركة إلى دعم “ريميني ستريت”، مما يسمح لها بالتخلي عن دورة الترقية للحفاظ على دعم البائع بالكامل. بالإضافة إلى دعم تطبيقات “إس إيه بيه إي سي سي 6.0” من “آر إن إيه”، توفر “ريميني ستريت” أيضًا دعمًا لبرمجية “أوراكل داتابيز” التي يعمل عليها نظام “إس إيه بيه” الخاص بها.

ومن جهتها قالت إيدينيزي مارون، المديرة العامة لـ”ريميني ستريت” في أمريكا اللاتينية: “بالنسبة للشركات التي تبحث عن طرق لتحسين تكاليفها وترشيدها، لا سيما في خضم الأزمة الاقتصادية التي تشهدها التي تدفعها إلى المحافظة على أموالها النقدية، يُعتبر التحول إلى دعم ’ريميني ستريت‘ من الطرف الثالث طريقة سريعة وفعالة لتحقيق ذلك”. وأضافت: “اكتشفت ’آر إن إيه‘ ما اختبره أكثر من 3500 عميل حول العالم حتى اليوم – وهي مجموعة فورية من الأموال التي يمكن تحويلها إلى مبادرات عمل هامة، بالإضافة إلى نموذج دعم عالي الاستجابة يوفر لرؤساء شؤون المعلومات راحة البال ويقدم نهج شراكة حقيقي لتلبية احتياجات دعم برمجيات المؤسسات الخاصة بهم. ويسرّنا أن نتمكن من مساعدة ’آر إن إيه‘ على تحقيق أهداف الأعمال خاصتها، بما في ذلك الوفورات في التكاليف واستمرارية الأعمال والابتكار”.

لمحة عن شركة “ريميني ستريت”

تعدّ شركة “ريميني ستريت” (المدرجة في بورصة ناسداك تحت الرمز Nasdaq: RMNI) مزوّداً عالمياً لمنتجات وخدمات برمجيات الشركات ومزوّداً رائداً للدعم من الطرف الثالث لمنتجات “أوراكل” و”إس إيه بيه” البرمجية وشريك “سيلزفورس”. وتقدّم الشركة خدمات ممتازة وفائقة الاستجابة ومدمجة لإدارة ودعم التطبيقات التي تسمح لمرخصي برمجيّات الشركات بتوفير تكاليف كبيرة، وتحرير الموارد للابتكار وتحقيق نتائج أفضل على صعيد الأعمال. تعتمد حوالي 2,100 شركة من الشركات العالمية المدرجة على قائمة “فورتشن 500″، و”فورتشن جلوبال 100″، وشركات السوق المتوسطة، ومؤسسات القطاع العام وغيرها من المؤسسات من مجموعة واسعة من القطاعات، على شركة “ريميني ستريت” باعتبارها مزوّدها الموثوق لخدمات ومنتجات برمجيّات تطبيقات الشركات. للمزيد من المعلومات، يرجى زيارة الموقع الإلكتروني التالي: http://www.riministreet.com أو متابعتنا عبر “تويتر” على @riministreet ويمكنكم أن تجدوا صفحة “ريميني ستريت” على “فيس بوك” و“لينكد إن”.

بيانات تطلعية

بعض البيانات الواردة في هذا البيان الصحفي لا تعتبر وقائع تاريخية لكنها بيانات تطلعية لأغراض احتياطات الملاذ الآمن على النحو المحدد في قانون إصلاح التقاضي الخاص للأوراق المالية لعام 1995. وترافق البيانات التطلعية بشكل عام كلمات على غرار “قد”، “يجب”، “يمكن”، “نخطط”، “ننوي”، “نستبق”، “نعتقد”، “نقدّر”، “نتوقع”، “محتمل”، “يبدو”، “نسعى”، “نواصل”، “المستقبل”، “سوف”، “نتوخى”، نعتزم”، وغيرها من المصطلحات، والتعابير، والجمل المشابهة الأخرى. وتشكّل جميع البيانات المتعلقة بتوقعات “ريميني ستريت” فيما يخص الاستخدام المتوقع للعائدات من العرض الموضح في هذا البيان الصحفي، بيانات تطلعية. هذه البيانات عرضة لعدد من المخاطر والشكوك المتعلقة بأعمال “ريميني ستريت”، وقد تختلف النتائج الفعلية مادياً. وتشمل هذه المخاطر والشكوك على سبيل المثال لا الحصر، الفترة والتأثيرات الاقتصادية، والتشغيلية، والمالية على أعمال “ريميني ستريت” في ظل وباء “كوفيد-19” والإجراءات التي تتخذها السلطات الحكومية أو العملاء أو آخرين استجابةً لوباء “كوفيد-19″، والأحداث الكارثية التي تعطل أعمال “ريميني ستريت” أو أعمال عملائنا الحاليّين أو المحتملين، والتغييرات في بيئة الأعمال التي تعمل في إطارها “ريميني ستريت”، بما في ذلك معدلات التضخم وأسعار الفائدة، والأوضاع المالية والاقتصادية والتنظيمية والسياسية العامة التي تؤثر على القطاع الذي تعمل فيه الشركة؛ وتطورات الدعاوى القضائية المعلّقة الضارة أو التحقيقات الحكومية أو أي عملية تقاضي جديدة؛ وحاجة “ريميني ستريت” وقدرتها على زيادة الأسهم أو تمويل الديون بشروط مواتية وقدرتها على توليد التدفقات النقديّة من العمليات للمساعدة على تمويل استثمارات متزايدة ضمن مبادرات نموّنا؛ وكفاية نقود “ريميني ستريت” ومكافئاتها النقدية لتلبية متطلباتنا للسيولة؛ وشروط وتأثيرات “ريميني ستريت” المرتبطة بالأسهم الممتازة من السلسلة “إيه” بنسبة 13.00 في المائة؛ والتغيرات في الضرائب والقوانين والأنظمة؛ والمنتجات المنافسة ونشاط التسعير؛ وصعوبات في إدارة النمو بشكل مربح؛ واعتماد العملاء لمنتجات “ريميني ستريت” وخدماتها التي تم طرحها مؤخراً والتي تشمل خدماتها لإدارة التطبيقات، و”ريميني ستريت أدفانسد داتابيز سيكيوريتي” والخدمات لمنتجات سحابة “سيلز فورس” للمبيعات و”سيرفيس كلاود”، بالإضافة إلى المنتجات والخدمات الأخرى التي نتوقع إطلاقها في المستقبل القريب؛ وفقدان عضو أو أكثر من فريق إدارة شركة “ريميني ستريت”؛ وعدم اليقين بشأن قيمة أسهم “ريميني ستريت” على المدى الطويل؛ وما تمت مناقشته تحت عنوان “عوامل الخطر” في التقرير الفصلي لشركة “ريميني ستريت” والمقدم وفق النموذج “10-كيو” في 5 أغسطس 2020؛ وفي ملحق النشرة المؤرخة 14 أغسطس 2020 المتعلقة بالطرح العام المكتتب للأسهم العادية الخاصة بشركة “ريميني ستريت” والذي تم إغلاقه في 18 أغسطس 2020 وتحديثه من وقت لآخر من خلال تقارير “ريميني ستريت” التي تقدمها إلى لجنة الأوراق المالية والبورصة. وبالإضافة إلى ذلك، تقدم البيانات التطلعية توقعات وخطط وتطلعات “ريميني ستريت” للأحداث المستقبلية، ووجهات نظرها حتى تاريخ هذا البيان. وتتوقع “ريميني ستريت” أن تؤدي التطورات والأحداث اللاحقة إلى تغيّر تقييمات “ريميني ستريت”. ومع ذلك، يمكن أن تختار “ريميني ستريت” تحديث هذه البيانات التطلعية في أي وقت مستقبلاً، إلّا أنها تتنصل تحديداً من أي التزام للقيام بذلك باستثناء ما يقتضيه القانون. لا يجب الاعتماد على هذه البيانات التطلعية على أنها تمثل تقييمات “ريميني ستريت” اعتباراً من أي تاريخ بعد تاريخ هذا البيان الصحفي.

حقوق الطبع محفوظة لشركة “ريميني ستريت” © 2020. جميع الحقوق محفوظة. “ريميني ستريت” هي علامةٌ تجارية مسجلة لصالح شركة “ريميني ستريت” في الولايات المتحدة الأمريكية ودول أخرى، كما أن “ريميني ستريت”، وشعار “ريميني ستريت”، وكليهما معاً، والعلامات الأخرى التي تحمل رمز العلامة المسجلة هي علامات تجارية مملوكة لشركة “ريميني ستريت”. وتبقى جميع العلامات التجارية الأخرى مملوكة لأصحابها المعنيين، وما لم يتم ذكر خلاف ذلك، لا تدعي “ريميني ستريت” وجود أي ارتباط، أو تأييد، أو شراكة مع أي من أصحاب هذه العلامات التجارية أو الشركات الأخرى المشار إليها هنا.

جهة الاتصال مع علاقات المستثمرين
Dean Pohl

Rimini Street, Inc.

+1 925 523-7636 dpohl@riministreet.com
جهة الاتصال مع العلاقات الإعلامية
Michelle McGlocklin

Rimini Street, Inc.

تم إنشاء موقع الويب هذا باستخدام معايير ويب حديثة لا يدعمها المتصفح لديك بالكامل. لذا يرجى تحديث المتصفح لديك.

قم بالترقية اليوم