Search Icon

83 في المائة من حاملي تراخيص أوراكل داتابايز يرون أن تكاليف الدعم الذي يوفره بائع البرمجيّة مفرطة أو مبالَغ فيها، والتحديثات الجسيمة والدعم الضعيف من بين أهم التحديات التي ذُكرت في الاستبيان

قد ينظر حاملو تراخيص “أوراكل داتابايز” في استخدام دعم طرف ثالث لتأمين دعم أفضل وتكلفة أقلّ، ولإطالة عمر الإصدارات الحاليّة.

لاس فيغاس – (بزنيس واير) – كشفت اليوم شركة “ريميني ستريت” (المدرجة في بورصة ناسداك تحت الرمز Nasdaq: RMNI)، وهي المزود العالمي لمنتجات وخدمات البرمجيات للشركات، ومزود الدعم الرائد من الطرف الثالث لمنتجات برمجيات “أوراكل” و”إس إيه بيه” وشريك “سيلز فورس”، عن نتائج استبيانها لحاملي تراخيص “أوراكل داتابايز”. وأُجري الاستبيان من أجل فهم أهم التحديات التي يواجهونها والأولويّات والاستراتيجيّات في ما يتعلّق بمشهد واستخدام برمجيّات “أوراكل داتابايز”.

التكلفة هي التحدي الرئيسي مع “أوراكل داتابايز”

عند السؤال عن التحديات الثلاثة الرئيسيّة التي يواجهونها مع “أوراكل داتابايز”، شكّلت التكلفة التحدي الأوّل الذي تواجهه نسبة 97 في المائة الساحقة من المشاركين في الاستبيان. وأتى الالتزام بالتراخيص في المركز الثاني مع 51 في المائة، في حين شكّلت “التحديثات الدوريّة للحفاظ على الدعم” من البائع التحدي الثالث الذي أشار إليه 50 في المائة من المشاركين في الاستبيان. وتشمل التحديات الإضافيّة المشار إليها كلّاً من “الأمن والتكلفة والجهد لاعتماد برامج التصحيح الأمني” (42 في المائة)، و”الحفاظ على الأداء/ التوافر” (34 في المائة)، و”الدعم الضعيف من ’أوراكل‘” (21 في المائة). وعند السؤال بالتحديد عن تكلفة دعم بائع البرمجيّة، أشار حوالي 83 في المائة من المشاركين إلى أن تكاليف دعم وصيانة “أوراكل داتابايز” مفرطة أو أنّهم يدفعون بشكل مبالغ فيه. ويشعر 73 في المائة من المشاركين أنّهم لا يحصلون على تحسينات كافية أو قيّمة على قواعد البيانات لتبرير تكلفة الدعم من “أوراكل”.

يبحث حاملو تراخيص “أوراكل داتابايز” عن خيارات لإدارة التكاليف وإطالة عمر الإصدار

مع التكلفة العالية لدعم “أوراكل داتابايز” في ظلّ الميزانيّات الضيّقة والمصادر المحدودة لتكنولوجيا المعلومات، تبحث الشركات عن بدائل أفضل وأكثر فعالية من حيث التكلفة لإدارة استراتيجيّة “أوراكل داتابايز” خاصّتهم، بما في ذلك إرجاء التحديثات الهامة  لقاعدة البيانات، والانتقال إلى دعم طرف ثالث، واعتماد خيارات مفتوحة المصدر مع مرور الوقت. فعلى سبيل المثال، وجدت شركة “رانت-إيه-سنتر” الحاملة ترخيص “أوراكل داتابايز” مثل هذا الحل مع دعم “ريميني ستريت”.

وقال خوان راجاني، مدير خدمات تطبيقات تكنولوجيا المعلومات لدى “رانت-إيه-سنتر”، في هذا السياق: “لقد واجهنا مواقف كثيرة مع ’أوراكل داتابايز‘ وكنّا نعاني لمجاراة دورات التحديث الباهظة الثمن والمعطِّلة للعمل – ليس هذا فحسب، بل وجدنا عندما دققنا النظر في عقد الصيانة أنّ التحسينات المتوافرة لم تقدّم عائداً استثمارياً ذا شأن لأعمالنا بشكلٍ خاصّ، وبأنّ التحديثات الضروريّة لمجرد الحفاظ على الدعم فحسب لم تبرّر ببساطة التكلفة العالية”. وأضاف: “لقد انتقلنا إلى دعم ’ريميني ستريت‘ لتعزيز نظامنا الخاص بقواعد البيانات للمهام الحرجة ، والذي تعوّل عليه أعمالنا كثيراً، ونحصل حالياً على جودة دعم أعلى بكثير وفائقة الاستجابة – فالمقارنة بين الدعمين أشبه بالمقارنة بين الليل والنهار”.

وأشار المشاركون في الاستبيان أنّهم يبحثون في الانتقال أو ينتقلون فعلاً إلى قواعد بيانات مفتوحة المصدر (35 في المائة) أو قواعد بيانات لا تعود إلى “أوراكل” (34 في المائة) حيثما أمكن، بسبب التكاليف الأقل و/أو التطوير الأسرع، كجزءٍ من استراتيجيّتهم الإجمالية تجاه “أوراكل داتابايز”. وبالنسبة إلى المشاركين في الاستبيان الذين يبحثون في قواعد بيانات مفتوحة المصدر بشكلٍ خاصّ، كانت الخيارات الأكثر رواجاً  “بوستجري إس كيو إل”، و”ماي إس كيو إل”، و”مونجو دي بي”.

ويكشف الاستبيان أنّ نسبة كبيرة من المشاركين (41 في المائة) اعتمدت استراتيجية خفض بصمة “أوراكل داتابايز” مع مرور الوقت بشكلٍ فاعل. وبالنسبة لهؤلاء المشاركين الذين شملت استراتيجية قواعد البيانات خاصّتهم خفض بصمة “أوراكل”، كان السبب الأوّل لفعل ذلك هو التكلفة الإجماليّة المرتفعة لنشر “أوراكل داتابايز” (حوالي 45 في المائة)، والتي تشمل تكلفة الحصول على الترخيص، والدعم، والصيانة، والتحديث، وترميم قواعد البيانات.

لم تعد الكثير من إصدارات “أوراكل داتابايز” تحصل على دعم كامل بعد عام 2020

استخدم  ما لا يقلّ عن 73 في المائة من المشاركين في الاستبيان إما إصدارات “أوراكل داتابايز” التي لن تعود متمتعةً بدعم أوراكل” الكامل في ديسمبر 2020،  أو تلك التي أصبحت بالفعل في عداد دعم الاستدامة  في ذلك الوقت (أو لم يكونوا يعلمون). ويوحي ذلك بتوجّه نحو إطالة عمر وقيمة إصدارات قواعد البيانات الحاصلة حاليّاً على ترخيص مع دعم طرف ثالث، كخيارٍ لحلٍّ تمكيني في الكثير من الحالات. ويخضع حاليّاً إصدار “أوراكل داتابايز” 11.1 إلى دعم الاستدامة، ودخل الإصدار 11.2 من “أوراكل داتابايز” في مرحلة دعم الاستدامة في نهاية ديسمبر 2020.

وصرّح فرانك رينيكي، نائب رئيس المجموعة ومدير عام “أوراكل سيرفيسز”، قائلاً: “تقترح نتائج الاستبيان أنّ غالبيّة حاملي تراخيص ’أوراكل داتابايز‘ يشعرون بالإحباط نتيجة التكاليف السنويّة العالية للصيانة والتحديثات القسريّة الباهظة الثمن بموجب دعم ’أوراكل‘، وأنّهم يبحثون عن خيارات أفضل لإدارة استراتيجيّة ومشهد ’أوراكل داتابايز‘. وتقوم ’ريميني ستريت‘ بمساعدة حاملي تراخيص ’أوراكل‘ على زيادة العائدات الاستثماريّة مع ’أوراكل داتابايز‘، وذلك عبر إطالة عمر الإصدارات الحالية، وخفض تكاليف الصيانة السنويّة إلى حدّ كبير، والاستغناء عن التحديثات غير الضرورية لمجرد الحفاظ على الدعم الكامل”.

للحصول على نسخة عن تقرير “ريميني ستريت” بعنوان “تقرير الاستبيان: أفكار حاملي التراخيص حول قيمة ’أوراكل داتابايز‘ والدعم”، يمكنكم النقر هنا. ويمكنكم الاطلاع على معلومات إضافية حول دعم “ريميني ستريت” لبرمجيّة “أوراكل داتابايز” هنا.

لمحة عن شركة “ريميني ستريت”

تعدّ شركة “ريميني ستريت” (المدرجة في بورصة ناسداك تحت الرمز Nasdaq: RMNI) مزوّداً عالمياً لمنتجات وخدمات برمجيات الشركات ومزوّداً رائداً للدعم من الطرف الثالث لمنتجات “أوراكل” و”إس إيه بيه” البرمجية وشريك “سيلزفورس”. وتقدّم الشركة خدمات ممتازة وفائقة الاستجابة ومدمجة لإدارة ودعم التطبيقات التي تسمح لمرخصي برمجيّات الشركات بتوفير تكاليف كبيرة، وتحرير الموارد للابتكار وتحقيق نتائج أفضل على صعيد الأعمال. ولغاية اليوم، اعتمدت أكثر من 3,700 شركة من الشركات العالمية المدرجة على قائمة “فورتشن 500″، و”فورتشن جلوبال 100″، وشركات السوق المتوسطة، ومؤسسات القطاع العام وغيرها من المؤسسات من جميع القطاعات، على شركة “ريميني ستريت” باعتبارها مزوّدها الموثوق لخدمات ومنتجات برمجيّات تطبيقات الشركات. للمزيد من المعلومات، يرجى زيارة الموقع الإلكتروني التالي: http://www.riministreet.com أو متابعتنا عبر “تويتر” على @riministreet. ويمكنكم أن تجدوا صفحة “ريميني ستريت” على “فيسبوك” و“لينكد إن”.

 بيانات تطلعية

بعض البيانات الواردة في هذا البيان الصحفي لا تعتبر وقائع تاريخية لكنها بيانات تطلعية لأغراض احتياطات الملاذ الآمن على النحو المحدد في قانون إصلاح التقاضي الخاص للأوراق المالية لعام 1995. وترافق البيانات التطلعية بشكل عام كلمات على غرار “قد”، “يجب”، “يمكن”، “نخطط”، “ننوي”، “نستبق”، “نعتقد”، “نقدّر”، “نتوقع”، “محتمل”، “يبدو”، “نسعى”، “نواصل”، “المستقبل”، “سوف”، “نتوخى”، نعتزم”، وغيرها من المصطلحات، والتعابير، والجمل المشابهة الأخرى. وتشمل هذه البيانات التطلعية، على سبيل المثال لا الحصر، البيانات المتعلقة بتوقعاتنا فيما يخص الأحداث والفرص المستقبلية والتوسع العالمي ومبادرات النمو الأخرى واستثماراتنا في مثل هذه المبادرات. وتستند هذه البيانات على مختلف الافتراضات والتوقعات الحالية للإدارة وليست تنبؤات بالأداء الفعلي، ولا تعتبر بيانات عن وقائع تاريخية. هذه البيانات عرضة لعدد من المخاطر والشكوك المتعلقة بأعمال “ريميني ستريت”، وقد تختلف النتائج الفعلية مادياً. وتشمل هذه المخاطر والشكوك على سبيل المثال لا الحصر، مدة جائحة “كوفيد-19” وآثارها التشغيلية والمالية على أعمالنا والتأثير الاقتصادي المرتبط بها، بالإضافة إلى الإجراءات التي اتخذتها السلطات الحكومية أو العملاء أو غيرهم استجابة لجائحة “كوفيد-19″؛ والأحداث الكارثية التي تعرقل أعمالنا أو أعمال عملاءنا الحاليين والمحتملين، والتغييرات في بيئة الأعمال التي تعمل في إطارها “ريميني ستريت”، بما في ذلك معدلات التضخم وأسعار الفائدة، والأوضاع المالية والاقتصادية والتنظيمية والسياسية العامة التي تؤثر على القطاع الذي تعمل فيه الشركة؛ وتطورات الدعاوى القضائية المعلّقة الضارة أو التحقيقات الحكومية أو أي عملية تقاضي جديدة؛ وحاجتنا وقدرتنا على زيادة الأسهم أو تمويل الديون بشروط مواتية وقدرتنا على توليد التدفقات النقديّة من العمليات للمساعدة على تمويل استثمارات متزايدة ضمن مبادرات نموّنا؛ وكفاية النقد ومكافئاتنا النقدية لتلبية متطلباتنا للسيولة؛ والشروط والتأثيرات المرتبطة بالأسهم الممتازة المستحقة من السلسلة “إيه” بنسبة 13.00 في المائة؛ والتغيرات في الضرائب والقوانين والأنظمة؛ والمنتجات المنافسة ونشاط التسعير؛ والصعوبات في إدارة النمو بشكل مربح؛ واعتماد عملائنا لمنتجاتنا وخدماتنا التي تم طرحها مؤخراً والتي تشمل خدماتنا لإدارة التطبيقات “إيه إم إس”، و”ريميني ستريت أدفانسد داتابيز سيكيوريتي” والخدمات لمنتجات سحابة “سيلز فورس” للمبيعات و”سيرفيس كلاود”، بالإضافة إلى المنتجات والخدمات الأخرى التي نتوقع إطلاقها في المستقبل القريب؛ وفقدان عضو أو أكثر من فريق إدارة شركة “ريميني ستريت”؛ وعدم اليقين بشأن قيمة أسهم “ريميني ستريت” على المدى الطويل؛ وما تمت مناقشته تحت عنوان “عوامل الخطر” في التقرير الفصلي لشركة “ريميني ستريت” والمقدم وفق النموذج “10-كيو” المقدم بتاريخ 5 نوفمبر 2020؛ الذي يتم تحديثه من وقت لآخر من خلال تقارير “ريميني ستريت” السنوية المقدمة وفق النموذج “10-كي”، والتقارير الفصلية المقدمة وفق النموذج “10- كيو”، والتقارير الحالية وفق النموذج “8-كي”، وغيرها من المستندات التي تقدمها شركة “ريميني ستريت” إلى لجنة الأوراق المالية والبورصة. وبالإضافة إلى ذلك، تقدم البيانات التطلعية توقعات وخطط وتطلعات “ريميني ستريت” للأحداث المستقبلية، ووجهات نظرها حتى تاريخ هذا البيان. وتتوقع “ريميني ستريت” أن تؤدي التطورات والأحداث اللاحقة إلى تغيّر تقييمات “ريميني ستريت”. ومع ذلك، يمكن أن تختار “ريميني ستريت” تحديث هذه البيانات التطلعية في أي وقت مستقبلاً، إلّا أنها تتنصل تحديداً من أي التزام للقيام بذلك باستثناء ما يقتضيه القانون. لا يجب الاعتماد على هذه البيانات التطلعية على أنها تمثل تقييمات “ريميني ستريت” اعتباراً من أي تاريخ بعد تاريخ هذا البيان الصحفي.

حقوق الطبع محفوظة لشركة “ريميني ستريت” 2020©. جميع الحقوق محفوظة. “ريميني ستريت” هي علامةٌ تجارية مسجلة لصالح شركة “ريميني ستريت” في الولايات المتحدة الأمريكية ودول أخرى، كما أن “ريميني ستريت”، وشعار “ريميني ستريت”، وكليهما معاً، والعلامات الأخرى التي تحمل رمز العلامة المسجلة هي علامات تجارية مملوكة لشركة “ريميني ستريت”. وتبقى جميع العلامات التجارية الأخرى مملوكة لأصحابها المعنيين، وما لم يتم ذكر خلاف ذلك، لا تدعي “ريميني ستريت” وجود أي ارتباط، أو تأييد، أو شراكة مع أي من أصحاب هذه العلامات التجارية أو الشركات الأخرى المشار إليها هنا.

جهة الاتصال مع علاقات المستثمرين:

Dean Pohl

Rimini Street, Inc.

+1 925 523-7636 dpohl@riministreet.com
جهة الاتصال مع العلاقات الإعلامية:

Michelle McGlocklin

Rimini Street, Inc.

تم إنشاء موقع الويب هذا باستخدام معايير ويب حديثة لا يدعمها المتصفح لديك بالكامل. لذا يرجى تحديث المتصفح لديك.

قم بالترقية اليوم