Search Icon

جمعية السرطان الأمريكية تمول المشاريع المنقذة للحياة من خلال التعاون مع “ريميني ستريت”

يساهم كل من الخفض الهام للتكاليف ودعم النوعية لصالح بيئة عمل برمجيات “سيبيل” بإفادة الهدف الأساسي للمنظمة

لاس فيجاس- (بزنيس واير): تعمل شركة “ريميني ستريت”، المزوّد الرائد لدعم برمجيات المؤسسات الخاصة بـ”بزنيس سويت” و”بزنيس أوبجكتس” الخاصة بشركة “إس إيه بي إيه جي” (المدرجة في بورصة نيويورك تحت الرمز: NYSE:SAP) وبرمجيات “سيبيل”، و”بيبول سوفت”، و”جاي دي إدواردز”، و”إي بزنيس سويت”، و”أوراكل داتابايز”، و”أوراكل ميدل وير” و”هايبريون”، و”أوراكل ريتايل” من شركة “أوراكل” (المدرجة في بورصة نيويورك تحت الرمز: NYSE:ORCL)، مع جمعية السرطان الأمريكية بهدف ادخار الأموال الخاصة بالمنظمة غير الربحية من ميزانية الصيانة المتعلقة بإدارة العلاقات مع العملاء والتي يمكن وضعها في البرامج والخدمات التي تهدف إلى محاربة السرطان.

وقال جاي فيرو، رئيس شؤون تقنية المعلومات، في جمعية السرطان الأمريكية، في هذا السياق: “يحاول جميع رؤساء شؤون تقنية المعلومات أن يكسبوا التحدي المتمثل بتحقيق الكثير بواسطة القليل من الموارد. وفي حالة جمعية السرطان الأمريكية، فإن كل دولار أتمكن من استعادته يمكن أن يذهب لصالح البحوث والمبادرات القيمة المنقذة للحياة”. وأضاف: “لذلك من ناحية التكلفة الصافية، كان قرارنا بالتحول إلى برمجيات ‘ريميني ستريت’ قراراً صائباً. وعند إضافة الدعم الموسع، والجودة العالية لفريق الدعم واستجابته، من الواضح أن ‘ريميني ستريت’ تقدم قيمة أفضل من تلك التي يوفرها بائع البرمجيات لدينا”.

وتعدّ جمعية السرطان الأمريكية، التي تملك 2.5 مليون متطوعاً وحوالى 6 آلاف موظف على الصعيد الوطني، أكبر منظمة صحية تطوعية في العالم، وأحد أهم المصادر الموثوقة للمعلومات المتعلقة بمرض السرطان في جميع أنحاء العالم. وقد استثمرت الجمعية حوالى 4.3 مليار دولار في البحوث منذ العام 1946، ولعبت دوراً في كافة الإكتشافات المتعلقة بأبحاث السرطان في التاريخ الحديث. كما أنها أكبر مستثمر في أبحاث السرطان، إلى جانب الحكومة الاتحادية للولايات المتحدة الأمريكية.

وقبل عامين، أعادت الجمعية تشكيل وتنظيم أقسامها الإثني عشر المنفصلة في منظمة مركزية لتحسين الكفاءة والفعالية. وقرر رئيس شؤون تقنية المعلومات فيرو الانتقال الى دعم “ريميني ستريت” للحد من رسوم الصيانة السنوية التي تتكبدها المنظمة بنسبة 50 في المائة، وتمكن من إعادة الأموال الى ميزانية المنظمة للمساعدة على تمويل المبادرات الأساسية. وبالإضافة إلى ذلك، حصلت المنظمة على الدعم للتخصيصات خاصتها من دون أية رسوم إضافية، واستفادت من دعم “ريميني ستريت” الممتاز، بما في ذلك نموذج خدمة العملاء الكاملة على مدار الساعة وعلى مدار العام مع مهندس دعم أساسي خاص ودعم مضمون لمدة تصل إلى 15 سنة من دون الحاجة الى تحديثات أو عمليات نقل.

وأضاف “فيرو”: “تساعد ‘ريميني ستريت’ جمعية السرطان الأمريكية على جبهات متعددة من خلال السماح لنا بتعزيز بيئة عمل برمجية ‘سيبيل’ القائمة عبر المؤسسة بأكملها”. ويعتبر ‘سيبيل’ البرنامج الأساسي لرؤساء الشؤون التقنية، وهو يوفر كل ما يلزم لإدارة جميع المتطوعين لدينا في كافة أنحاء العالم، والجهات المانحة وغيرهم ممن يتفاعل مع الجمعية، وهو العمود الفقري لعملنا القائم على رسالتنا. ونحن في حاجة إلى شريك لا يقتصر عمله على توفير الدعم لهذا النظام الهام، ولكن يساعد أيضاً على إطالة عمر النظام”.

وتستفيد جمعية السرطان الأمريكية أيضاً من خدمات دعم التكنولوجيا (“تي إس إس”) من “ريميني ستريت” للمساعدة على ضمان بقاء إصدار برنامج “سيبيل” منصة مستقرة وموثوقة ومتوافقة على المدى الطويل. وتوفر خدمات دعم التكنولوجيا لعملاء “ريميني ستريت” مجموعة شاملة من الخدمات المصممة خصيصاً لتمكينهم من مواجهة الفرص والتحديات الجديدة في عالم تكنولوجيا المعلومات المتغير اليوم. لذلك، قدمت منظمة “تي إس إس” من “ريميني ستريت” حلاً فعالاً باستخدام متصفح إنترنت إكسبلورر الافتراضي ومتصفح البرنامج المساعد من الشريك من أجل تحديث آلاف أنظمة تشغيل سطح المكتب والتطبيقات وترقيتها إلى الإصدارات الحالية من “ويندوز” و”إنترنت إكسبلورر”، من دون الحاجة الى تحديث منصة “سيبيل” القائمة. وتعمل كل من “تي إس إس” من “ريميني ستريت” وجمعية السرطان الأمريكية معاً لإضافة فوائد التنقلية لنظام “سيبيل” الخاص بالجمعية من خلال تمكين الأجهزة الجوالة، والأجهزة اللوحية “آي باد”، والهواتف الذكية والحواسيب المحمولة للملايين من المتطوعين، والسماح لقوة عاملة كبيرة بالوصول إلى بيانات إدارة العلاقة مع عملاء”سيبيل”.

من جانبه، قال سيث رافين، الرئيس التنفيذي لشركة “ريميني ستريت”: “أولت جمعية السرطان الأمريكية أولوية كبيرة وأعربت عن شغفها لاستثمار كل دولار حيثما يكون ذلك ضرورياً، وتساعد ‘ريميني ستريت’ الجمعية على تحقيق هذا الهدف من خلال توفير قدر أكبر من القيمة على صيانتها لبرامج ‘سيبيل’، ومساعدتها على تحقيق أقصى قدر من العوائد على استثمارات البرامج الموجودة”. وأضاف: “من خلال توفير مجموعة قوية من الخدمات بعيداً عن الدعم المقدم للإصلاح، مثل خدمات دعم التكنولوجيا خاصتنا، تتمكن ‘ريميني ستريت’ من إعطاء الشركات من حملة تراخيص “أوراكل” و”إس إيه بي”الخيار، إذا ومتى وكيف الاستثمار في التحديثات، وتعتبر ‘ريميني ستريت’ قادرة على العمل مع عملائها لمساعدتهم على تطوير خارطة طريق تكنولوجيا المعلومات ووضع الخطط المناسبة خلال السنوات الـ15 المقبلة على الأقل”.

للمزيد من المعلومات، يرجى متابعة “ريميني ستريت” على تويتر على @riministreet وعلى الفيسبوك واللينكد إن.

لمحة عن شركة “ريميني ستريت”

تعدّ شركة “ريميني ستريت” (المدرجة في بورصة ناسداك تحت الرمز Nasdaq: RMNI) مزوّداً عالمياً لمنتجات وخدمات برمجيات الشركات ومزوّداً رائداً للدعم من الطرف الثالث لمنتجات “أوراكل” و”إس إيه بيه” البرمجية وشريك “سيلزفورس”. وتقدّم الشركة خدمات ممتازة وفائقة الاستجابة ومدمجة لإدارة ودعم التطبيقات التي تسمح لمرخصي برمجيّات الشركات بتوفير تكاليف كبيرة، وتحرير الموارد للابتكار وتحقيق نتائج أفضل على صعيد الأعمال. تعتمد حوالي 2,100 شركة من الشركات العالمية المدرجة على قائمة “فورتشن 500″، و”فورتشن جلوبال 100″، وشركات السوق المتوسطة، ومؤسسات القطاع العام وغيرها من المؤسسات من مجموعة واسعة من القطاعات، على شركة “ريميني ستريت” باعتبارها مزوّدها الموثوق لخدمات ومنتجات برمجيّات تطبيقات الشركات. للمزيد من المعلومات، يرجى زيارة الموقع الإلكتروني التالي: http://www.riministreet.com أو متابعتنا عبر “تويتر” على @riministreet ويمكنكم أن تجدوا صفحة “ريميني ستريت” على “فيس بوك” و”لينكد إن“.

بيانات تطلعية

بعض البيانات الواردة في هذا البيان الصحفي لا تعتبر وقائع تاريخية لكنها بيانات تطلعية لأغراض احتياطات الملاذ الآمن على النحو المحدد في قانون إصلاح التقاضي الخاص للأوراق المالية لعام 1995. وترافق البيانات التطلعية بشكل عام كلمات على غرار “قد”، “يجب”، “يمكن”، “نخطط”، “ننوي”، “نستبق”، “نعتقد”، “نقدّر”، “نتوقع”، “محتمل”، “يبدو”، “نسعى”، “نواصل”، “المستقبل”، “سوف”، “نتوخى”، نعتزم”، وغيرها من المصطلحات، والتعابير، والجمل المشابهة الأخرى. وتشمل هذه البيانات التطلعية، على سبيل المثال لا الحصر، البيانات المتعلقة بتوقعاتنا فيما يخص الأحداث والفرص المستقبلية، التوسع العالمي ومبادرات النمو الأخرى واستثماراتنا في مثل هذه المبادرات. وتستند هذه البيانات على مختلف الافتراضات والتوقعات الحالية للإدارة وليست تنبؤات بالأداء الفعلي، ولا تعتبر بيانات عن وقائع تاريخية. هذه البيانات عرضة لعدد من المخاطر والشكوك المتعلقة بأعمال “ريميني ستريت”، وقد تختلف النتائج الفعلية مادياً. وتشمل هذه المخاطر والشكوك على سبيل المثال لا الحصر، الفترة غير المعروفة والتأثيرات الاقتصادية، والتشغيلية، والمالية على أعمالنا في ظل وباء “كوفيد-19” والإجراءات التي تتخذها السلطات الحكومية أو العملاء أو آخرين استجابةً لوباء “كوفيد-19″، والأحداث الكارثية التي تعطل أعمالنا أو أعمال عملائنا الحاليّين أو المحتملين، والتغييرات في بيئة الأعمال التي تعمل في إطارها “ريميني ستريت”، بما في ذلك معدلات التضخم وأسعار الفائدة، والأوضاع المالية والاقتصادية والتنظيمية والسياسية العامة التي تؤثر على القطاع الذي تعمل فيه الشركة؛ وتطورات الدعاوى القضائية المعلّقة الضارة أو التحقيقات الحكومية أو أي عملية تقاضي جديدة؛ وحاجتنا وقدرتنا على زيادة الأسهم أو تمويل الديون بشروط مواتية وقدرتنا على توليد التدفقات النقديّة من العمليات للمساعدة على تمويل استثمارات متزايدة ضمن مبادرات نموّنا؛ وكفاية نقودنا ومكافئاتنا النقدية لتلبية متطلباتنا للسيولة؛ والشروط والتأثيرات المرتبطة بالأسهم الممتازة من السلسلة “إيه” بنسبة 13.00 في المائة؛ والتغيرات في الضرائب والقوانين والأنظمة؛ والمنتجات المنافسة ونشاط التسعير؛ وصعوبات في إدارة النمو بشكل مربح؛ واعتماد عملائنا لمنتجاتنا وخدماتنا التي تم طرحها مؤخراً والتي تشمل خدماتنا لإدارة التطبيقات، و”ريميني ستريت أدفانسد داتابيز سيكيوريتي” والخدمات لمنتجات سحابة “سيلز فورس” للمبيعات و”سيرفيس كلاود”، بالإضافة إلى المنتجات والخدمات الأخرى التي نتوقع إطلاقها في المستقبل القريب؛ وفقدان عضو أو أكثر من فريق إدارة شركة “ريميني ستريت”؛ وعدم اليقين بشأن قيمة أسهم “ريميني ستريت” على المدى الطويل؛ وما تمت مناقشته تحت عنوان “عوامل الخطر” في التقرير الفصلي لشركة “ريميني ستريت” والمقدم وفق النموذج “10-كيو” في 7 مايو 2020؛ الذي يتم تحديثه من وقت لآخر من خلال تقارير “ريميني ستريت” السنوية المستقبلية المقدمة وفق النموذج “10- كي”، والتقارير الفصلية وفق النموذج “10-كيو”، والتقارير الحالية وفق النموذج “8-كي”، وغيرها من المستندات التي تقدمها شركة “ريميني ستريت” إلى لجنة الأوراق المالية والبورصة. وبالإضافة إلى ذلك، تقدم البيانات التطلعية توقعات وخطط وتطلعات “ريميني ستريت” للأحداث المستقبلية، ووجهات نظرها حتى تاريخ هذا البيان. وتتوقع “ريميني ستريت” أن تؤدي التطورات والأحداث اللاحقة إلى تغيّر تقييمات “ريميني ستريت”. ومع ذلك، يمكن أن تختار “ريميني ستريت” تحديث هذه البيانات التطلعية في أي وقت مستقبلاً، إلّا أنها تتنصل تحديداً من أي التزام للقيام بذلك باستثناء ما يقتضيه القانون. لا يجب الاعتماد على هذه البيانات التطلعية على أنها تمثل تقييمات “ريميني ستريت” اعتباراً من أي تاريخ بعد تاريخ هذا البيان الصحفي.

حقوق الطبع محفوظة لشركة “ريميني ستريت” © 2020. جميع الحقوق محفوظة. “ريميني ستريت” هي علامةٌ تجارية مسجلة لصالح شركة “ريميني ستريت” في الولايات المتحدة الأمريكية ودول أخرى، كما أن “ريميني ستريت”، وشعار “ريميني ستريت”، وكليهما معاً، والعلامات الأخرى التي تحمل رمز العلامة المسجلة هي علامات تجارية مملوكة لشركة “ريميني ستريت”. وتبقى جميع العلامات التجارية الأخرى مملوكة لأصحابها المعنيين، وما لم يتم ذكر خلاف ذلك، لا تدعي “ريميني ستريت” وجود أي ارتباط، أو تأييد، أو شراكة مع أي من أصحاب هذه العلامات التجارية أو الشركات الأخرى المشار إليها هنا.

جهة الاتصال مع علاقات المستثمرين:

Dean Pohl

Rimini Street, Inc.

+1 925 523-7636 dpohl@riministreet.com
جهة الاتصال مع العلاقات الإعلامية:

Michelle McGlocklin

Rimini Street, Inc.

تم إنشاء موقع الويب هذا باستخدام معايير ويب حديثة لا يدعمها المتصفح لديك بالكامل. لذا يرجى تحديث المتصفح لديك.

قم بالترقية اليوم